Top
Image Alt

أشهر العلماء في هذا الدَّوْر

  /  أشهر العلماء في هذا الدَّوْر

أشهر العلماء في هذا الدَّوْر

مع أنّه ليس كلّ علماء هذا الدَّوْر بهذه المثابة، بل إنّ منهم مَن لا يقلّ علمًا وفقهًا عن علماء الدوْر الرابع، مثل:

1. الإمام ابن حزم:

المتوفى سنة (456هـ). وهو علَم من أعلام التاريخ، نصر الله عز وجل به فقه داود، وأحيا به مذهب الظاهرية، له من المؤلفات: (المحلَّى)، وهو أشهرها، وله (المجلّى)، و(الفصل)، وغيرها.

2. الإمام موفِّق الدين بن قدامة:

المتوفى سنة (630هـ)؛ فإنّ له مِن الاختيارات ما خالف فيه مذهبه، واتَّبع فيه الدليل. وله مؤلفات كثيرة في العقيدة، والفقه، واللغة، والأصول، والحديث، والزهد، والرقائق. ومنها: (المغني)، و(الكافي)، و(المُقنِع)، و(العُمدة). ومنها: (روضة الناظر) في الأصول، و(لمعة الاعتقاد) في التوحيد.

3. الماورديُّ:

المتوفَّى سنة (450هـ) وهو صاحب (الحاوي الكبير). وهو الكتاب الذي قيل فيه: إنه لم يُؤَلَّف مثله. وله من المصنفات: (الأحكام السلطانية)، و(تفسير القرآن الكريم)، وغيرها.

4. البيهقيّ:

المتوفّى سنة (458هـ) وهو العَالِم الذي قيل: إنّه صاحب مذهب مسْتَقل، خالف الشافعية في بعض المسائل. وكان كثيرًا ما يقول: صحََّ الحديث في هذه المسألة، والشافعي يقول: إِنْ صَحََّ الحديث فهو مذهبي، فيكون مذهبه كذا. له من المؤلفات الشيء الكثير، ويغلب عليه الحديث، فله: (السُّنَن الكبرى)، و(السُّنن الصغرى)، وله: (الخلافيّات)، و(معرفة السُّنن والآثار)، و(شُعَب الإيمان)، و(دلائل النبوة)، و(مناقب الشافعي)، و(فضائل الصحابة)، وغيرها كثير.

5. ابن عبد البر:

المتوفَّى سنة (463هـ) فله مسائل خالف فيها مذهب المالكية، واختار ما يعضده الدليل حتى وإِِنْ خالف المذهب. له من المصنَّفات: (الاسْتِذْكَار)، وهو من أوسع كتب الفقه، وله: (الكافي) في الفقه أيضًا، كما له: (التمهيد)، وهو في الحديث، حيث شرح فيه (موطأ) الإمام مالك.

error: النص محمي !!