Top
Image Alt

أشهر تلاميذ الإمام الشّافعيّ

  /  أشهر تلاميذ الإمام الشّافعيّ

أشهر تلاميذ الإمام الشّافعيّ

للإمام الشافعيّ –رحمه الله- تلاميذ كُثر، منهم مَن نَقل مذهبه القديم، واشتهر منهم مَن نقل كتابه (الحجة)، ومنهم مَن نقل مذهبه الجديد، وهم الأشهر والأكثر. وسنعرض هنا في عجالة لترجمة ثلاثة منهم، هم أشهر تلاميذ الشافعي على الإطلاق: المزني، البويطي، والمرادي.

1. المزَنِي:

هو: إسماعيل بن يحيى المزني، أبو إبراهيم، ولد سنة (175هـ)، وشبَّ في طلب العلْم. ولما قدِم الشافعي مصر، لازمه حتى وفاته. قال عنه الشيرازي: “كان زاهدًا، عالمًا، مجتهدًا، ومناظرًا محاجًّا، غواصًا على المعاني”. أ. هـ. له آراء خالف بها الإمام الشافعي؛ ولذلك فيعدّه البعض مجتهدًا مطلقًا. وكان له الفضل الأكبر في نشْر المذهب الشافعي. يقول الشافعي عنه: “المزني ناصر مذهبي”.

له من المؤلفات: (المختصر)، أكب عليه الشافعية بالشرح؛ ومن أشهر شروحه: (الحاوي الكبير) للماوردي، و(التعليقة) لأبي الطيب الطبري.

وله من الكتب: (الجامع الكبير)، و(الجامع الصغير). توفّي –رحمه الله- سنة (264هـ).

2. البُوَيطيّ:

هو: يوسف بن يحيى البويطي، أبو يعقوب، ينسب إلى بويط قرية من صعيد مصر. وهو أكبر أصحاب الشافعي المصريِّين، وخليفته في حلقته مِن بَعْده. لمّا حضرت الشافعي الوفاة، قالوا له: مَن يخلفك في مجلسك؟ فقال الشافعي: ليس أحد أحق بمجلسي من أبي يعقوب، وليس أحد من أصحابي أعلم منه. وقد كان الشافعي –رحمه الله- يعتمده في الفتيا، ويحيل عليه إذا جاءته المسألة. أُكره البويطي على القول بخلْق القرآن، فامتنع، فحُبس ببغداد إلى أن مات سنة (231هـ).

وله من المؤلفات: (المختصر)، كتَبه أيام الشافعي، وقرأه عليه. وهو محفوظ ولم يطبع.

3. المراديّ:

هو الربيع بن سليمان المرادي، ولد سنة 174هـ. ولما حضر الشافعي إلى مصر، تولى خدمته، وأخذ العلْم عنه.

وهو راوي مذهب الشافعي، روى عنه كتاب (الأم)، و(الرسالة)، وغيرها من كتب المذهب. قال عنه الشافعي: “الربيع روايتي، وما أخذ مني أحد ما أخذ مني الربيع”. والشافعية يقدمون روايته عند تعارضها مع ما رواه المزني عنه، مع جلالة قدْر المزني ومكانته العالية بين تلاميذ الشافعي. توفي الربيع المرادي سنة (270هـ).

error: النص محمي !!