Top
Image Alt

أقسام أحاديث المسند عند الإمام أحمد

  /  أقسام أحاديث المسند عند الإمام أحمد

أقسام أحاديث المسند عند الإمام أحمد

تنقسم أحاديث المسند إلى ستة أقسام:

القسم الأول: قسم رواه عبد الله بن الإمام أحمد عن أبيه سماعًا منه، وهو المسمى بمسند الإمام أحمد، وهذا القسم كبير جدًّا يزيد على ثلاثة أرباع الكتاب.

القسم الثاني: قسم سمعه عبد الله من أبيه وغيره، وهذا القسم قليل جدًّا.

القسم الثالث: قسم قرأه عبد الله على أبيه، ولم يسمعه منه وهو قليل.

القسم الرابع: قسم لم يسمعه من أبيه ولم يقرأه عليه، ولكنه وجده في كتاب أبيه بخط يد الإمام أحمد، وهو قليل جدًّا، فيقول عبد الله في روايته لأحاديث هذا القسم: وجدت في كتاب أبي، وأحيانًا يقول: وجدت في كتاب أبي بخط يده؛ تأكيدًا.

القسم الخامس: قسم رواه عبد الله ابن الإمام أحمد عن غير أبيه، وهو المسمى عند المحدِّثين بزوائد عبد الله، وهذا القسم أكبر الأقسام كلها بعد القسم الأول.

القسم السادس: قسم رواه الحافظ أبو بكر أحمد بن جعفر القَطِيْعِي، عن غير عبد الله ابن الإمام أحمد وأبيه الإمام أحمد، وهو المسمى عند المحدِّثين بزيادة القطيعي، وهذا القسم أقل الأقسام الستة.

كيف نميز هذه الأقسام من بعضها؟

إذا قال القطيعي: حدثنا عبد الله، قال: حدثني أبي، فهذا من القسم الأول.

إذا قال القطيعي: حدثنا عبد الله، قال: حدثنا أبي، وذكر شيخًا آخر مع والد عبد الله، فهذا من القسم الثاني.

إذا قال القطيعي: حدثنا عبد الله، قال: قرأت على أبي، أو قرأت على أبي من ها هنا، فهذا من القسم الثالث.

إذا قال القطيعي: حدثنا عبد الله قال: وجدت في كتاب أبي بخطه، أو وجدت في كتاب أبي بخط يده، فهذا من القسم الرابع.

ملحوظة:

مما سبق يتبين أن عبد الله ابن الإمام أحمد تلقى الأحاديث عن أبيه بطريق السماع، أو القراءة عليه، أو الوِجادة.

إذا قال القطيعي: حدثنا عبد الله، وحدَّث عبد الله عن غير أبيه، فهذا من القسم الخامس.

إذا قال القطيعي: حدثنا، وذكر غير عبد الله بن أحمد، فهذا من القسم السادس.

رواية المسند:

روى المسند عن الإمام أحمد ابنه عبد الله، ورواه عن عبد الله الإمام أبو بكر أحمد بن جعفر القطيعي.

قال الإمام الذهبي عن الإمام عبد الله بن الإمام أحمد: “الإمام الحافظ الناقل محدث بغداد، روى عن أبيه شيئًا كثيرًا، من جملته (المسند) كله و(الزهد)”. قال ابن أبي حاتم: “كتب إليَّ عبد الله بمسائل أبيه وبعلل الحديث”. قال الخطيب البغدادي: “كان عبد الله ثقة ثبتًا”. قال الإمام أحمد عن ابنه عبد الله: “إن أبا عبد الرحمن وعى علمًا كثيرًا”.

ولد عبد الله ابن الإمام أحمد في سنة ثلاث عشرة ومائتين، وتوفي في سنة تسعين ومائتين.

أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي راوي المسند عن الإمام عبد الله ابن الإمام أحمد، حدَّث عنه الحاكم فأكثر، والدارقطني وابن شاهين وغيرهم. قال أبو عبد الرحمن السلمي: “سألت الدارقطني عن القطيعي فقال: ثقة زاهد، سمعت أنه مجاب الدعوة”. قال البَرْقاني: “لينته عند أبي عبد الله الحاكم فأنكر عليَّ وحسن حاله، وقال: كان شيخي، وقال الحاكم أيضًا: هو ثقة مأمون”. قال الخطيب البغدادي: “لم نر أحدًا ترك الاحتجاج به”.

توفي في ذي الحجة في سنة ثمان وستين وثلاثمائة من الهجرة

error: النص محمي !!