Top
Image Alt

أكثر من تروى عنهم المراسيل

  /  أكثر من تروى عنهم المراسيل

أكثر من تروى عنهم المراسيل

قال الحاكم: “أكثر ما تروى المراسيل من أهل المدينة عن سعيد بن المسيب، ومن أهل مكة عن عطاء بن أبي رباح، ومن أهل مصر عن سعيد بن أبي هلال، ومن أهل الشام عن مكحول الدمشقي، ومن أهل البصرة عن الحسن بن أبي الحسن البصري، ومن أهل الكوفة عن إبراهيم بن يزيد النخعي”.

وقد يروى الحديث بعد الحديث عن غيرهم من التابعين إلا أن الغلبة لرواياتهم وأصحها مراسيل سعيد بن المسيب، والدليل عليه أن سعيدًا من أولاد الصحابة، فإن أباه المسيب بن حزن من أصحاب الشجرة وبيعة الرضوان، وقد أدرك سعيد عمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير، إلى آخر العشرة المبشرين بالجنة. وليس في جماعة التابعين من أدركهم وسمع منهم غيرُ سعيد وقيسُ بن أبي حازم، ثم مع هذا فإنه فقيه أهل الحجاز ومفتيهم، وأول فقهاء السبعة الذين يَعِدّ مالك بن أنس إجماعهم إجماع كافة الناس. ثم روى الحاكم بإسناده الصحيح عن يحيى بن معين قال: “أصح المراسيل سعيد بن المسيب”، وأيضًا فقد تأمل الأئمة المتقدمون مراسيله فوجدوها بأسانيد صحيحة. وهذه الشرائط لم توجد في مراسيل غيره، فهذه صفة المراسيل عند أهل الحديث.

error: النص محمي !!