Top
Image Alt

أهمية علم مختلف الحديث

  /  أهمية علم مختلف الحديث

أهمية علم مختلف الحديث

تشتد الحاجة إلى دراسة وتحليل بعض الأحاديث النبوية الشريفة، التي تتناقض ظواهرها وتتعارض، وقد يكون تعارضها الظاهري سببًا في نشر الشبهات عند الذين في قلوبهم زيغ، فتراهم يكثرون اللغط حولها، نظرًا لوعرة مسالكها وصعوبة الوقوف على معانيها المرادة لاشتمالها على الإبهام والاستغلاق، ومن ثم ترى الذين في قلوبهم زيغ يكثرون في هجومهم على السنة، من إشغال المثقفين بأمثال هذه الأحاديث. ويقصدون من إيرادها تشكيك الأمة الإسلامية في كون السنة المصدر الثاني للتشريع الإسلامي، وإلقاء الأحاديث التي ظاهرها التعارض على الناس منذ زمن الإمام الشافعي ما زال ممتدًّا إلى زماننا هذا، بإحياء المستشرقين له وأذنابهم من بعض الكتاب المسلمين. الذين لم يتعلموا الحديث وعلومه على مشايخه، وإنما رضعوا من ألبان المستشرقين، ومعلوم أن المستشرقين هم المصنع الذي يعد الشبهات، ويسلمها للمنصرين العاملين في حقل التنصير الصليبي الحقود، ومن ثم تظهر أهمية دراسة علم مختلف الحديث.

error: النص محمي !!