Top
Image Alt

إسناد الفعل المهْموز إلى ضمائر الرفع

  /  إسناد الفعل المهْموز إلى ضمائر الرفع

إسناد الفعل المهْموز إلى ضمائر الرفع

المهْموزُ يكون صحيحًا، نحو: (سَألَ)، ومضاعَفًا نحو: (أََمَّ)، و(أََنَّ)، ومعتلًا نحو: (وَأَلَ)، و(آلَ)، و(رَأَى)، و(أَْوَى)، و(وَأى)، بمعنى: وَعَدَ.

وحُكمهُ عند الإسناد: أنه يُعامَل معاملة السّالم، إلاّ في ألفاظٍ قليلةٍ شَذَّتْ عن القياس، وعُومِلَتْ معاملة خاصة، وهي:

  1. الأمْر مِن: (أخَذَ) و(أَكَلَ): مُقْتضى القياس فيه: أن يكون (أُوخِذْ)، و(أُوكِلْ) والأصل: (أُأْخُذْ)، و(أُأْكُلْ) -بهمزتيْن: الأولى مَضْمومة، والثانية سَاكِنة- فَتُقْلب الثانية واوًا، فتقول: (أُوْخِذْ)، و(أُوْكِلْ) لكن العرب التزموا في الأمر منهما حَذْف فائِهما، سواءُ وقعا في أول الكلام، أو في دَرْجِه؛ وكذلك جاءَا في القرآن الكريم، قال تعالى: {خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلّ مَسْجِدٍ} [الأعراف: 31] وقال تعالى: {يَأَيّهَا الرّسُلُ كُلُواْ مِنَ الطّيّبَاتِ وَاعْمَلُواْ صَالِحاً} [المؤمنون: 51].
  2. الأمْر مِن: (أَمَرَ): مُقْتَضى قياسِهِ: (أُوْمِرْ)، وكَثُرَ في كلام العرب حَذْفُ فائه إذا وقع في أوّل الكلام، نحو: (مُرْ أهلك بالحُسنى).

وإذا وُصل الأمر بغيره كان إثباتُ الهمز، نحو: (وَأْمُرْ) أفصحَ مِن حذْفِها، نحو: (ومُرْ)، (فَمُرْ).

  • التزَمت العرب حَذْف عيْنِ المضارع من: (رأى)، وأمْرِِِه، فقالوا: (يَرَى)، و(رَهْ)، ولم يَجئ إثباتها إلاّ في ضرورة الشِّعر.
  • والتزمت العرب حَذْفَ همزة (أرى)، وما تصرّف منها مِن مضارع، وأمْر، ومُشتقّات.
error: النص محمي !!