Top
Image Alt

ابن طفيل

  /  ابن طفيل

ابن طفيل

كان ابن طفيل كاتبًا وأديبًا وفيلسوفًا، وهو الذي كتب القصة المشهورة التي تسمى (حي بن يقظان)، وهي قصة فسلفية صاغها ابن طفيل متخيلًا فتًى نشأ في جزيرة معزولة ليس فيها أحد، وأن غزالة كانت ترعى في هذه الجزيرة حنَّت عليه، ورقت له، وأرضعته من لبنها؛ فنشأ وتربى وهو يعلم أن هذه الغزالة هي أمه.

أما من أين جاء هذا الفتى إلى هذه الجزيرة المعزولة؛ فيبدو أن ابن طفيل كان يتبنى فكرة تسمى التولُّد الذاتي، وأن عوامل معينة اشتركت في نشأة هذا الطفل الصغير من دون أم، وهذه فكرة فلسفية أيضًا، وأن الغزالة هي التي أرضعته وربته؛ فصار يدرك أن هذه الغزالة هي أمه.

ونشأ وكبر وأخذ يكتسب معارفه من التأمل في الأشياء والطبيعة من حوله، وكان في بادئ الأمر يسير على يديه ورجليه -كما يسير الحيوان- وبعد ذلك استطاع أن يكتشف أنه في حاجة إلى ستر عورته، وأنه كان يسترها بأوراق الشجر، وكان ينتصب قائمًا ويسير على رجليه، وأنه لما ماتت الغزالة أمه أدرك معنى الموت.

وهكذا استطاع ابن طفيل أن يصوغ هذه القصة صياغة أدبية تحمل هذه الأفكار الفلسفية التي أراد أن يعبر عنها من خلال قصته.

وتعد قصة ابن طفيل من القصص الفلسفي المبكر في تاريخ الثقافة العربية، وهو بذلك يحذو حذو ابن سينا الفيلسوف العربي المشهور في المشرق، وكانت له قصة بهذا العنوان أيضًا (حي بن يقظان).

error: النص محمي !!