Top
Image Alt

استكمال القراءات الواردة في سورة الزمر

  /  استكمال القراءات الواردة في سورة الزمر

استكمال القراءات الواردة في سورة الزمر

القراءات الواردة في ربع: {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمّن كَذَبَ علَى اللّهِ وَكَذّبَ بِالصّدْقِ إِذْ جَآءَهُ}:

قوله تعالى: {أَرَادَنِيَ اللّهُ} [الزمر: 38]، قرأ حمزة بإسكان الياء “أرادني الله” وقرأ الباقون بفتحها.

قوله تعالى: {هَلْ هُنّ كَاشِفَاتُ ضُرّهِ} [الزمر: 38]، {أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ} [الزمر: 38]، قرأ أبو عمرو بتنوين: {كَاشِفَاتُ} [الزمر: 38]، ونصب راء: {يَضُرّهُمْ} [البقرة: 102]، وتنوين: {مُمْسِكَاتُ} [الزمر: 38]، ونصب تاء: {رَحْمَتِهِ}. “كاشفات ضره”، و”ممسكات رحمته”، وقرأ الباقون فيهما بترك التنوين، وجر الراء والتاء: {كَاشِفَاتُ} [الزمر: 38]، و{مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ} [الزمر: 38].

قوله تعالى: {قُلْ يَقَوْمِ اعْمَلُواْ عَلَىَ مَكَانَتِكُـمْ} [الزمر: 39]، قرأ شعبة بألف بعد النون على الجمع “على مكاناتكم”، وقرأ الباقون بحذف الألف على الإفراد: {مَكَانَتِكُمْ إِنّي عَامِلٌ} [الأنعام: 135].

قوله تعالى: {فَيُمْسِكُ الّتِي قَضَىَ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الاُخْرَىَ إِلَىَ أَجَلٍ مّسَمّى} [الزمر: 42]، قرأ حمزة، والكسائي “قُضِي” بضم القاف، وكسر الضاد، وفتح الياء، و”الموتُ” بالرفع “قضي عليها الموتُ ويرسل الأخرى”، وقرأ الباقون بفتح القاف والضاد و”الموت” بالنصب: {الّتِي قَضَىَ عَلَيْهَا الْمَوْتَ}.

قوله تعالى: {اشْمَأَزّتْ} [الزمر: 45]، وقف عليها حمزة بالتسهيل بين بين.

أما المقلل والممال في هذا الربع: فقوله: {جَآءَتْكَ} [الزمر: 59]، أمالها ابن ذكوان، وحمزة.

وقوله: {مَثْوًى}، و{يَتَوَفّى}، و{مّسَمّى} [الشورى: 14]، عند الوقف، و{اهْتَـدَىَ} أمالها حمزة، والكسائي، وقرأها ورش بالفتح والتقليل.

وقوله: {لّلْكَافِرِينَ} أمالها أبو عمرو، ودوري الكسائي، وقرأها ورش بالتقليل.

وقوله: {لِلنّاسِ} أمالها الدوري عن أبي عمرو، وقوله: {قَضَىَ} قرأها بالفتح والتقليل ورش.

وقوله: {الاُخْرَىَ} [الزمر: 42]، أمالها أبو عمرو، وحمزة، والكسائي، وقرأها ورش بالتقليل.

أما المدغم الصغير: فقوله: {إِذْ جَآءَهُ} [الزمر: 32]، أدغمها أبو عمرو، وهشام.

والمدغم الكبير: قوله: {فَمَنْ أَظْلَمُ} [الزمر: 32]، {وَكَذّبَ بِالصّدْقِ} [الزمر: 32]، {جَهَنّمَ مَثْوًى} [الزمر: 60]، {الشّفَاعَةُ جَمِيعاً} [الزمر: 44]، {تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ} [الزمر: 46]، أدغم السوسي في هذه الكلمات.

القراءات الواردة في ربع: {قُلْ يَعِبَادِيَ الّذِينَ أَسْرَفُواْ عَلَىَ أَنفُسِهِمْ}:

قوله تعالى: {يَعِبَادِيَ الّذِينَ أَسْرَفُواْ} [الزمر: 53]، قرأ نافع، وابن كثيرٍ، وابن عامر، وعاصم بفتح ياء الإضافة: {يَعِبَادِيَ الّذِينَ}، وقرأ الباقون بإسكانها “يَا عِبَادِيْ الَّذِينَ”.

قوله تعالى: {لاَ تَقْنَطُواْ مِن رّحْمَةِ اللّهِ} [الزمر: 53]، قرأ أبو عمرو، والكسائي بكسر النون “لا تقنطوا”، وقرأ الباقون بفتحها: {لاَ تَقْنَطُواْ} [الزمر: 53].

قوله تعالى: {وَيُنَجّي اللّهُ الّذِينَ اتّقَوْاْ بِمَفَازَتِهِمْ} [الزمر: 61]، قرأ شعبة، وحمزة، والكسائي بألفٍ بعد الزاي على الجمع “بمفازاتهم”، وقرأ الباقون بغير ألف على الإفراد.

قوله تعالى: {أَفَغَيْرَ اللّهِ تَأْمُرُونّيَ أَعْبُدُ} [الزمر: 64]، قرأ نافع بنون واحدة مكسورة مخففة “تأمروني أعبد”، وقرأ ابن عامر بنونين خفيفتين، الأولى مفتوحة، والثانية مكسورة “تأمرونَنِي”، وقرأ الباقون بنون مشددة مع المد المشبع للساكنين “تَأْمُرُونِّي”، وقرأ نافع، وابن كثير بفتح ياء الإضافة، فقراءة نافع “تأمرونيَ أعبد” وقرأ الباقون بالإسكان، وقراءة ابن كثير كما هو معروف “تأمرونِّي”.

قوله تعالى: {فُتِحَتْ} [الزمر: 71]، {وَفُتِحَتْ} [الزمر: 73]، قرأ عاصم، وحمزة، والكسائي بتخفيف التاء “فتحت” “وفتحت” قرأ الباقون بالتشديد “فتّحت” “وفتّحت”.

قوله تعالى: {وَجِـيءَ بِالنّبِيّيْنَ} [الزمر: 69]، قرأ هشام، والكسائي بإشمام كسرة الجيم الضم “جُيء”، وقرأ الباقون بالكسرة الخالصة: {وَجِـيءَ} وقوله: {وَسِيقَ} في الموضعين، قرأ ابن عامر، والكسائي، بإشمام كسرة السين الضم “سُيق”، وقرأ الباقون بالكسر: {وَسِيقَ}.

أما المقلل والممال والمدغم في هذا الربع: فهو ظاهر لا يخفى، وقد سبق مثله مرارًا.

error: النص محمي !!