Top
Image Alt

البلاليون

  /  البلاليون

البلاليون

وعن البلاليين أو أمة الإسلام في الغرب -كما يسمون أنفسهم: نبدأ الحديث فنقول:

إن حركة أمة الإسلام حركة ظهرت بين السود في أمريكا، وقد تبنت الإسلام بمفاهيم خاصة غلبت عليها الروح العنصرية، وعُرفت فيما بعد باسم البلاليين بعد أن صححت كثيرًا من معتقداتها وأفكارها.

التأسيس وأبرز الشخصيات:

فمؤسس هذه الحركة هو “والاس فارد”، وهو شخص أسود غامض النسب، ظهر فجأة في ديترويت عام 1930، داعيًا إلى مذهبه بين السود، وقد اختفى بصورة غامضة في يونيو سنة 1934، ثم جاء من بعده إليجابول، أو إليجا محمد، قد ولد سنة 1898 وتوفي سنة 1975 للميلاد، والتحق بالحركة التي أسسها والاس، وترقى في مناصبها حتى صار رئيسًا لها، وخليفة لوالاس فارد من بعده. وقد زار السعودية عام 1959، وتجول في تركيا وأثيوبيا والسودان والباكستان يرافقه ابنه والاس محمد الذي كان يقوم بالترجمة. ومن أبرز شخصياتها أيضًا مالكوم إكس أو مالك شباز، وكان رئيسًا للمعبد رقم 7 بنيويورك، وهو خطيب ومفكر قام برحلة إلى الشرق العربي، وحج سنة 1963، ولما عاد تنكر لمبادئ الحركة العنصرية، وخرج عليها وشكل فرقة عُرفت باسم جماعة أهل السنة، وقد اغتيل في فبراير سنة 1965.

ومن أبرز الشخصيات أيضًا لويس فرخان الذي دخل في الإسلام سنة 1950 ميلادية، وخلف مالكوم إكس على رئاسة معبد رقم 7، وهو أيضًا خطيب وكاتب ومحاضر، وعلى صلة قوية بالعقيد القذافي، وهو يدعو إلى قيام دولة مستقلة بالسود في أمريكا ما لم يحصلوا على حقوقهم الاجتماعية والسياسية كاملة.

ومن أبرز الشخصيات أيضًا والاس محمد الذي تسمى باسم وارث الدين محمد، قد ولد في ديترويت في سنة 1933، وعمل رئيسًا للحركة في معبد فيلادلفيا من سنة 1958 حتى سنة 1960، وأدَّى فريضة الحج سنة 1967 كما تكررت زياراته للمملكة العربية السعودية. وقد انفصل عن الحركة وتخلى عن مبادئ والده سنة 1964، لكنه عاد إليها قبيل وفاة والده بخمسة أشهر آملًا في إدخال إصلاحات على الحركة من داخلها. وقد حضر المؤتمر الذي عقدته رابطة العالم الإسلامي في نيويورك بولاية نيوجيرسي عام 1977، وقام بزيارة للمركز الإسلامي بواشنطن في ديسمبر سنة 1975، وحضر على رأس وفد المؤتمر الإسلامي المنعقد في كندا سنة 1977، وفي كل مرة من هذه المؤتمرات كان يُعلن عن صدق توجهه الإسلامي، وأنه سيسعى إلى تغيير المفاهيم الخاطئة في جماعته.

وقد زار المملكة العربية السعودية عام 1976، وكذلك تركيا وعدد من بلاد المشرق، وقد أعلن في عام 1975 عن الشخصيات التي سيعتمد عليها في رئاسته للجماعة، والذين من أبرزهم مساعداه الخاصان كريم عبد العزيز والدكتور نعيم أكبر، والمتحدث باسم المنظمة عبد الحليم فرخان، ومستشارون للنواحي الثقافية دكتور عبد العليم شباز، ودكتورة فاطمة علي وفهيمة سلطان، والأمين العام جون عبد الحق، ورئيس القيادة العسكرية إليجا محمد الثاني.

ومن أبرز الشخصيات أيضًا ريموند شريف وأمينة رسول المسئولة عن جهاز تطوير المرأة، ودكتور مايكل رمضان الممثل لجميع لجان المساجد ورئيس لجان التوجيه، إبراهيم كمال الدين المشرف على هيئة فرقة الأرض الحديثة، وسلطان محمد أحد أحفاد إليجا محمد، ومحمد علي كلاي الملاكم العالمي المعروف، ويقال: بأن مالكوم إكس هو الذي اجتذبه إلى الحركة كما أنه كان أحد أعضاء المجلس الذي أنشأه والاس محمد بعد تسلمه رئاسة الحركة من أجل التخطيط للأمور المهمة بالجماعة.

error: النص محمي !!