Top
Image Alt

التأليف في رجال كتب معينة

  /  التأليف في رجال كتب معينة

التأليف في رجال كتب معينة

وهناك في هذا القرن وُجِدَ التأليف في رجال كتبٍ معينة، وغرض هذا النوع من التأليف إفراد رجال كتبٍ مخصوصة للكلام عنها وبيان شأنها، وقد يجمع المؤلف رجال أكثر من حديث، ومن هذا الكتاب: كتاب أبو الوليد سليمان بن خلف الباجي المتوفى سنة أربعمائة وأربعٍ وسبعين وكتابه يسمى (التعديل والتجريح لمن روى عنه البخاري في الصحيح)، وقد رتب كتابه على حروف المعجم، وقدم بين يدي التراجم أبوابًا ومقدماتٍ في منهج معرفة الجرح والتعديل، ثم يذكر اسم صاحب الترجمة ونسبه والكتب التي أخرج فيها البخاري حديثه في صحيحه، وبعض شيوخه، وأقوال أئمة الجرح والتعديل فيه وسنة وفاته.

وفي هذا القرن وُجِدَ الجمع بين كتب معينة كـ(الجمع بين رجال الصحيحين)، ومؤلفه، هو: أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسي المعروف بابن القيسراني الشيباني المتوفى سنة خمسمائة وسبعٍ من الهجرة، وذكر في كتابه أنه اطلع على تصانيف المتقدمين والمتأخرين في تدوين علم الرجال المختصرة والمشروحة، فلم ير أحدًا شفا في تصنيفه إلا رجلين سلكا مسلك الاعتدال، وهما الكلاباذي الذي صنف ما اشتمل عليه كتاب البخاري، ثم أبو بكر الأصبهاني الذي جمع أسماء ما اشتمل عليه كتاب الإمام مسلم، ثم قال: جمعت بين الكتابين، ثم أورد ما أورداه وأستدرك ما أغفلاه، وأختصر ما يستغنى عنه من التطويل، وأشير عند ذكر الراوي الذي له حديث واحد عندهما، أو عند أحدهما إلى ذلك الحديث إما بإسناده إن علوا فيه، وإما بمتنه وإن وقع نازلًا، ويبين ما تكلم فيه الحفاظ من علل أحاديث أدخلاها عند ذكر الراوي المشهور، ويذكر من أورد حديثه استشهادًا به، ومن أورداه مقرونًا بغيره قبل متن الحديث أو بعده مُردفًا به. وترتيب الكتاب على حسب الحروف الأبجدية، ويبدأ بمن اتفق عليه، ثم يفرد رجال البخاري من تلك الترجمة، ثم يذكر أفراد مسلم من تلك الترجمة.

ومن هذه الكتب التي ألفت في رجالٍ لكتبٍ معينة: (الكمال في معرفة الرجال) لعبد الغني المقدسي المتوفى سنة ستمائة، وقد سبق له كتب كـ(العمدة) وغيرها، وهذا الكتاب في رجال أصحاب الكتب الستة كـ(الصحيحان) و(سنن أبي داود)، و(سنن الترمذي)، و(سنن النسائي)، و(سنن ابن ماجه)، ويعتبر هذا الكتاب أول ما صنف في رجال الكتب الستة، وقد ظل كتاب (الكمال) أصلًا لعدد كبير من المصنفات التي هذبته، أو أضافت إليه طيلة القرون الثلاثة التالية، وسنقف عند بعضها إن شاء الله كـ(تهذيب الكمال)، أو (تهذيب التهذيب).

error: النص محمي !!