Top
Image Alt

التحليل الصرفي

  /  التحليل الصرفي

التحليل الصرفي

التحليل الصرفي: هو تحليل الكلمات للكشف عن الوحدات الصرفية وبيان صيغ الأبنية وأحوالها، وإبراز السوابق واللواحق والدواخل والجذور؛ لمعرفة وظيفة الكلمة في الجملة وعلاقتها بسواها من الكلمات ومن الحروف.

 نقول مثلًا على سبيل المثال: كتْب مصدر مثل ضرْب يدل على الحدث، إذن الكتْب مصدر للدلالة على المصدر الحدث كتْب كتَب يكتُب كتْبًا، وكتب: للدلالة على الفعل يعني على حدوث الفعل في الزمن الماضي، واكتب: للدلالة على أن الفعل سيحدث في الزمن المستقبل.

وكاتب: للدلالة على فاعل الكتابة يعني مَن كتب، ومكتوب للدلالة على ما وقعت عليه الكتابة، والمكتب: للدلالة على موضع الكتابة، وتكتَّبوا أي: تجمعوا، وأكتبه يعني علمه الكتابة، وتكاتبًا أي: تفاعلًا أي: تراسلًا، وهكذا. الوحدات الصرفية نكشف عن أعطيتك فنقول: أعطيتك على الضمير أعطيتك إياه، كل هذه وحدات صرفية.

بيان صيغ الأبنية:

عندنا مثلًا مكتوب وأكتب أفعل فاعل تفعل… إلى آخره، كل هذه صيغ الأبنية.

أحوال هذه الأبنية:

 يعني عندنا ما يعرض لهذه الأبنية من السوابق والدواخل والجذور، يعني جذر الكلمة هو أصل الكلمة فـ: الكتْب أو الضرب أو كذا، جذر الكلمة يدل على الحدث، أي عندما نأتي بزمن مع الحدث مثلًا زمن ماض أو في المستقبل أو كذا.

السابقة مثلًا أحوال الأبنية، وما يعرض لها مما ليس بإعراب ولا بناء، يعرض للأبنية مثلًا من إبدال، من إعلال، إبراز السوابق واللواحق والدواخل، والسوابق يعني الكلمة مثلًا ذهب فعل، أذهب ذهب الهمزة هنا تسمى سابقة، دخل أدخله، مثلًا ذهب أذهبه؛ الهمزة هنا سابقة -يعني سبقت الفعل- وتغير المعنى، عندما نحلل تحليلًا صرفيًّا نتعرف على الوحدات الصرفية، وعلى صيغ الأبنية وأحوال الأبنية من إبدال من إعلال… إلى آخره.

إبراز السوابق التي تسبق الفعل أو الجذر عندنا جذر الكلمة مثلًا ذهب جذر الكلمة أدخلنا عليه سابقة، مثلًا: “أذهب” أدخلنا عليه الداخلة في وسط الكلمة، فعندما نقول مثلًا: ذاهب، أو مثلًا:  ضارب، فالألف داخلة.

وعندما نقول مثلًا: مسلمون، إذن الداخلة إما تكون مثلًا سوابق تكون في أول الكلمة أو لواحق في أواخر الكلمة أو دواخل في وسط الكلمة، مثلًا نقول في ذهب: عندما نأتي بسابقة نقول: أذهب، وعندما نأتي بداخلة نقول: ذاهب، وعندما نأتي بلاحقة نقول: ذاهبون، نجمعه جمع مذكر سالم. ومسلم: الجذر “سلم”، لو دخلنا عليه سابقة نقول: أسلم، ولو داخلة نقول: سالم، ولو لاحقة نقول: سالمون.

إذن السوابق والدواخل واللواحق والجذور لا بد أن نتعرف على كل هذه الأشياء. لماذا نتعرف عليها؟

لمعرفة وظيفة الكلمة في الجملة، وعلاقتها بغيرها من الكلمات الأخرى؛ فنقول على سبيل المثال: “كتْب” للدلالة على المصدر مثل ما نقول: ضرب، للدلالة على المصدر وضارب ومضروب وكذا، أو كاتب و مكتوب ومكتب… إلى آخره؛ فهذه كلها تدخل ضمن التحليل الصرفي.

error: النص محمي !!