Top
Image Alt

الحديث المتروك

  /  الحديث المتروك

الحديث المتروك

تعريف المتروك لغةً: اسم مفعول فعله ترك، والمتروك: ما لا فائدةَ فيه.

تعريف الحديث المتروك اصطلاحًا: هو الحديث الذي في إسناده راوٍ اتهم بالكذب في حديثه مع الناس، وإن لم يثبت عليه ذلك في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يعرف هذا الحديث عن غيره.

أسباب اتهام الراوي بالكذب:

أولًا: أن ينفرد الراوي برواية حديث لا يعرف إلا من جهته، ويكون الحديث -مع ذلك- مخالفًا للقواعد المعلومة من الدين بالضرورة.

ثانيًا: أن يُعرف الراوي بالكذب في حديثه مع الناس وإن لم يظهر منه وقوع الكذب في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا كما يدخل في التهمة بالكذب، يدخل في الفسق القولي؛ وذلك لأن الكذب -وإن كان في حديث الناس- كبيرة من أكبر الكبائر.

مثال للحديث المتروك:

أخرج الترمذي من طريق حماد بن سلمة عن أيوب، عن محمد بن سيرين، عن أبي هريرة -أراه رفعه- قال: “أحبب حبيبك هونًا ما عسى أن يكون بغيضك يومًا ما، وأبغضك بغيضك هونًا ما عسى أن يكون حبيبك يومًا ما”.

قال أبو عيسى الترمذي: هذا حديث غريب لا نعرفه بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه، وقد روي هذا الحديث عن أيوب بإسناد غير هذا، رواه الحسن بن أبي جعفر، وهو حديث ضعيف أيضًا بإسناد له عن عليٍّ عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحيح عن عليٍّ موقوفٌ قولُه، وقد أوضح الإمام السيوطي مراد الإمام الترمذي، فقال -عقِبَ قول الترمذي-: غريب لا نعرفه بهذا الإسناد إلا من هذا الوجه-: أي: من وجه يثبت وإلا فقد رواه الحسن بن دينار عن ابن سيرين- والحسن متروك الحديث لا يصلح للمتابعات.

error: النص محمي !!