Top
Image Alt

الحديث المنكر

  /  الحديث المنكر

الحديث المنكر

تعريف المنكر لغةً: المنكر: اسم مفعول، تقول: “نكرت الشيء وأنكرته” خلاف: عرفته.

تعريف الحديث المنكر اصطلاحًا: هو الحديث الذي رواه الضعيف مخالفًا لرواية مَن هو أولى منه، سواء كان ثقة أو صدوقًا، ولم يمكن الجمع بينهما بوجه من وجوه الجمع؛ فالحديث المنكر تفرَّدَ بروايته راوٍ ضعيف خالف رواية الثقة أو الصدوق مع عدم إمكان الجمع بين النصين المتعارضين، ومقابل الحديث المنكر هو الحديث المعروف.

وإلى هذا التعريف ذهب الإمام مسلم والإمام النووي وصوبه الحافظ ابن حجر؛ حيث فرق الحافظ ابن حجر بين الشاذ والمنكر؛ فبينهما عموم وخصوص من وجه؛ لأن بينهما اجتماعًا في اشتراط المخالفة، وافتراقًا في أن الحديث الشاذ راويه ثقة أو صدوق، والحديث المنكر راويه ضعيف، وقد انتقد الحافظ ابن حجر مَن يسوي بين الشاذ والمنكر، وهذا هو الذي استقر عليه اصطلاح المتأخرين.

تعريف الحديث المعروف: هو الحديث الذي خالف راويه الثقة أو الصدوق رواية الضعيف.

أنواع الحديث الضعيف المترتبة على مخالفة الراوي الثقة أو الصدوق لمن هو أولى منه:

 مما ينبغي أن يُتنبه إليه: أن الراوي وإن كان من أهل المرتبة العليا في الضبط والإتقان، إلا أنه لم يَخْرُجْ بذلك عن كونه من البشر الذين يجوز عليهم الخطأ والنسيان بحكم بشريتهم؛ فهذه أمور من لوازم البشرية؛ فلم يسلم من الخطأ والنسيان كبير أحد على الإطلاق، ولو أن كل إنسان أخطأ في حديث رُدَّ حديثه؛ ما سلم للمسلمين أحد على الإطلاق وما قبل حديث؛ ولكن مادام أن الغالب على الراوي الحفظ والضبط والعدالة؛ قُبل حديثه.

النوع الأول: الحديث الشاذ:

وهو الحديث الذي خالف راويه الثقة أو الصدوق روايةَ من هو أولى منه، سواء كان ذلك بالحفظ أو بالعدد ولم يمكن الجمع بين الحديثين بوجه من وجوه الجمع المعروفة.

النوع الثاني: الحديث المدرَج:

هو ما خالف راويه الثقة أو الصدوق من هو أولى منه حفظًا أو عددًا؛ فغيَّر سياقَ إسناده، أو زاد في متن الحديث ما ليس منه.

النوع الثالث: الحديث المقلوب:

هو ما خالف راويه الثقة أو الصدوق من هو أولى منه حفظًا أو عددًا بتقديمٍ أو تأخيرٍ في الإسناد أو المتن.

النوع الرابع: الحديث المضطرب:

هو من خالف راويه الثقة أو الصدوق من هو أولى منه حفظًا أو عددًا بإبدالٍ في الإسنادِ أو في المتنِ على وجه يحصل معه التدافع مع عدم إمكان الترجيح.

النوع الخامس: الحديث المصحف:

هو ما خالف راويه الثقة أو الصدوق من هو أولى منه حفظًا أو عددًا بتغيير في النَّقْط مع بقاء صورة الخطِّ في السياق.

النوع السادس: الحديث المحرف:

هو من خالف راويه الثقة أو الصدوق من هو أولى منه حفظًا أو عددًا بتغيير في شكل الحروف مع بقاء صورة الخط في السياق.

ونتناول كل نوع من هذه الأنواع بشيء من التفصيل، إن شاء الله تعالى.

error: النص محمي !!