Top
Image Alt

الخسوفات الثلاثة

  /  الخسوفات الثلاثة

الخسوفات الثلاثة

الخسف لغةً: هو المكان النازل من الأرض، وخسف الله به الأرض؛ أي: غاب به فيها، والخسف هو الذهاب في الأرض والغياب فيها، ومنه قوله تعالى: {فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ} [القصص: 81].

وقد ورد أن من أشراط الساعة الكبرى خسوفات ثلاثة تقع قبل قيام الساعة، وهذه الخسوفات الثلاثة تقع في ثلاثة أماكن من على سطح الكرة الأرضية، وقد حددت الأحاديث النبوية أماكن وقوع هذه الخسوفات الثلاثة؛ ففي الحديث المروي عن حذيفة بن أسيد قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم علينا ونحن نتذاكر الساعة، فقال: ((ما تذكرون -وفي رواية لمسلم: ما تذّاكرون؟-؟)) قالوا: نذكر الساعة, فقال: ((إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات: الدخان، والدجال، والدابة، وطلوع الشمس من مغربها، ونزول عيسى ابن مريم، ويأجوج ومأجوج، وثلاثة خسوف: خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب، وآخر ذلك نارٌ تخرج من اليمن، تطرد الناس إلى محشرهم)).

فهذا نص الحديث الذي ورد فيه ذكر الخسوفات الثلاثة، وهي: خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب.

وعن أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((سيكون بعدي خسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف في جزيرة العرب))، قلت: يا رسول الله, أيخسف بالأرض وفيها الصالحون؟! قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أكثر أهلها الخبث)).

وهذه الخسوفات الثلاثة الرأي الراجح فيها أنها لم تقع بعد، كغيرها من الأشراط الكبرى التي لم يظهر شيء منها إلى الآن، قال ابن حجر يؤيد هذا الرأي: وقد وجد الخسف في مواضع، ولكن يحتمل أن يكون المراد بالخسوف الثلاثة قدرًا زائدًا على ما وجد، كأن يكون أعظم منه مكانًا أو قدرًا. وهذا مما يؤيد القول الذي يرى أن هذه الخسوفات الثلاثة لم تقع بعد، وإن كان بعض العلماء يرى أنها قد وقعت؛ لكن الصحيح أنها لم تقع بعد.

error: النص محمي !!