Top
Image Alt

الطريقة الثالثة: طريقة التبويب الفقهي

  /  الطريقة الثالثة: طريقة التبويب الفقهي

الطريقة الثالثة: طريقة التبويب الفقهي

التخريج عن طريقة التبويب الفقهي نوع من أنواع التخريج -أو طريقة من طريقة التخريج- تعتمد على الإشارة إلى الباب الفقهي الموجود به الحديث، هذه الطريقة مفتاحها الأساسي هو الباحث؛ إذ لا بد أن يكون عنده حاسة فقهية فينظر في الحديث ويتوقع أن يكون في كتاب الحج، أو في كتاب الصلاة، أو في كتاب الصوم؛ بل إذا كان عنده حاسة فقهية قوية يحدّد الباب الذي به هذا الحديث.

هذه الطريقة لها مفاتيح كما كانت الطريقة السابقة لها مفتاح، وهو (المعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي)، هذه الطريقة لها مفتاح هام هو كتاب (مفتاح كنوز السنة)، وهناك كتب حديثية تدل على مواضع الحديث في كتب الحديث الأخرى، فتعتبر مفاتيحَ للتخريج عن طريق معرفة موضوع الحديث الفقهيّ.

– من هذه الكتب: (الجمع بين الصحيحين) لأبي عبد الله محمد بن أبي نصر الحميدي، وكتاب (الجمع بين الصحيحين) للصاغاني الحسن بن محمد، ويسمى الكتاب بـ(مشارق الأنوار النبوية من صحاح الأخبار المصطفوية)، وكذلك من مفاتيحها الجمع بين الأصول الستة لأبي الحسن زين بن معاوية الأندلسي المتوفى 535 هجرية، واسم الكتاب (التجريد للصحاح والسنن)، ثم هناك مفتاح آخر الجمع بين الأصول الستة الصحيحين، و(موطأ مالك)، و(سنن الترمذي)، و(سنن أبي داود)، والنسائي، واسم الكتاب (جامع الأصول من أحاديث الرسول) صلى الله عليه  وسلم لأبي السعادات المعروف بابن الأثير المتوفى سنة 606 هجرية.

– ومن هذه المفاتيح (جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد) لمحمد بن محمد بن سليمان المغربي المتوفى سنة 1094 هجرية، اشتمل هذا الكتاب على أحاديث أربعة عشر مصنفًا حديثيًّا، وهي: الصحيحان، و(الموطأ)، والسنن الأربعة، و(مسند الدارمي)، و(مسند الإمام أحمد بن محمد بن حنبل)، و(مسند أبي يعلى)، و(مسند البزار)، ومعاجم الطبراني الثلاثة.

error: النص محمي !!