Top
Image Alt

القراءات الواردة في الربع الأول من سورة المائدة

  /  القراءات الواردة في الربع الأول من سورة المائدة

القراءات الواردة في الربع الأول من سورة المائدة

فنبدأ بالقراءات الواردة في سورة المائدة، الربع الأول من السورة، قوله تعالى: {آمّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ} [المائدة: 2] مد لازم، وحكمه: المد ست حركات لجميع  القراء.

وقد اجتمع في هذه الكلمة سببان: أحدهما: البدل، والثاني: السكون اللازم، فعمل بالسبب القوي، وهو اللزوم، وألغي الضعيف وهو البدل.

قوله تعالى: {يَبْتَغُونَ فَضْلاً مّن رّبّهِمْ وَرِضْوَاناً} قرأ شعبة “رُضْوَانًا” بضم الراء، وقرأ الباقون بكسرها {وَرِضْوَاناً}.

قوله تعالى: {وَلاَ يَجْرِمَنّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدّوكُمْ} وقوله: {شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىَ أَلاّ تَعْدِلُواْ} [المائدة: 8] قرأ ابن عامر وشعبة بسكون النون “شَنْآنُ قَوْمٍ” وقرأ الباقون بفتحها {شَنَآنُ قَوْمٍ}.

وقوله تعالى: {أَن صَدّوكُمْ} قرأ ابن كثير وأبو عمرو بكسر الهمزة “إِنْ صَدُّوكُم” وقرأ الباقون بفتحها {أَن صَدّوكُمْ}.

وقوله تعالى: {وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2] قرأ البزي بتشديد التاء مع المد في حالة الوصل ” وَلَا تَّعَاوَنُوا” وقرأ الباقون بعدم التشديد وبالقصر {وَلاَ تَعَاوَنُواْ}.

 قوله تعالى: {فَمَنِ اضْطُرّ فِي مَخْمَصَةٍ} قرأ نافع وابن كثير وابن عامر والكسائي بضم النون وصلًا ” فَمَنُ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَة” وقرأ الباقون {فَمَنِ اضْطُرّ فِي مَخْمَصَةٍ} بالكسر في النون.

قوله تعالى: {وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ} [المائدة: 5] قرأ الكسائي ” وَالْمُحْصِنَاتُ” بكسر الصاد، وقرأ الباقون بفتحها.

قوله تعالى: {وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ} يقف عليه حمزة بوجهين: الأول: التسهيل بين بين، والثاني” الحذف تبعًا للرسم.

قوله تعالى: {وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ} [المائدة: 7] قرأ نافع وابن عامر وحفص والكسائي بنصب اللام {وَأَرْجُلَكُمْ} وقرأ الباقون بخفضها “وَأَرْجُلِكُمْ”.

قوله تعالى: {أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مّنْكُمْ مّنَ الْغَائِطِ} قرأ قالون والبزي وأبو عمرو بإسقاط الهمزة الأولى مع المد والقصر.

ولورش وقنبل وجهان: الأول: تسهيل الثانية بين بين. والثاني: إبدالها حرف مد محضًا.

والباقون بالتحقيق {أَوْ جَآءَ أَحَدٌ}.

قوله تعالى: {أَوْ لاَمَسْتُمُ النّسَآءَ} قرأ حمزة والكسائي بحذف الألف “أَوْ لَمَسْتُمُ النِّسَاءَ” والباقون بإثبات الألف التي بين اللام والميم.

قوله {لِيُطَهّرَكُمْ} وقوله {مّغْفِرَةٌ} قرأ ورش بترقيق الراء فيهما، وقرأ الباقون بتفخيمها.

قوله تعالى: {يَا أَيّهَآ الّذِينَ آمَنُواْ اذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمّ قَوْمٌ} [المائدة: 11] رُسمت كلمة {نِعْمَةَ} بالتاء، ووقف عليها ابن كثير وأبو عمرو والكسائي بالهاء “اذْكُرُوا نِعْمَه” ووقف الباقون بالتاء {نِعْمَةَ}.

قوله تعالى: {وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [المائدة: 11] قرأ ورش والسوسي بإبدال الهمزة وصلًا ووقفًا “وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُومِنُون” وكذا حمزة عند الوقف.

أما المقلل والممال في هذا في الربع: فقوله: {يُتْلَىَ} قرأ حمزة والكسائي بالإمالة، وقرأ ورش بالفتح والتقليل.

وقوله {وَالتّقْوَىَ} و{مّرْضَىَ} و{لِلتّقْوَىَ} أمالها حمزة والكسائي، وفتح وقلل فيها ورش، وقلل أبو عمرو.

وقوله: {جَآءَ} أمالها ابن ذكوان وحمزة.

أما المدغم الكبير: فقوله: {يَحْكُمُ مَا}، {وَاثَقَكُم بِهِ} أدغمها السوسي.

القراءات الواردة في قوله: {وَلَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ بَنِيَ إِسْرَآئِيلَ} [المائدة: 12]:

قوله تعالى: {لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصّلاَةَ} قرأ ورش بتغليظ اللام، وقرأ الباقون بترقيقها.

قوله تعالى: {لاُكَفّرَنّ عَنْكُمْ سَيّئَاتِكُمْ} قرأ ورش بترقيق الراء، وقرأ الباقون بتفخيمها.

قوله تعالى: {وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً} قرأ حمزة والكسائي ” قَسِيَّةً” بحذف الألف وتشديد الياء، وقرأ الباقون {قَاسِيَةً} بإثبات الألف وتخفيف الياء.

قوله تعالى: {وَالْبَغْضَآءَ إِلَىَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ} [المائدة: 14] قرأ نافع وابن كثير وأبو بعمر بتسهيل الهمزة الثانية، وقرأ الباقون بالتحقيق.

قوله تعالى: {وَسَوْفَ يُنَبّئُهُمُ اللّهُ} فيه لحمزة عند الوقف وجهان: الأول: تسهيل الهمزة بين بين، الثاني: إبدالها ياءً خالصة.

قوله تعالى: {مَنِ اتّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السّلاَمِ} [المائدة: 16] اتفق جميع القراء على كسر الراء في كلمة {رِضْوَانَهُ}.

قوله تعالى: {وَأَحِبّاؤُهُ} فيه لحمزة عند الوقف أربعة أوجه، وهي: تحقيق الهمزة الأولى وتسهيلها، وعلى كل تسهيل الهمزة الثانية مع المد والقصر.

قوله: {يَغْفِرُ لِمَن} وقوله: {بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ} قرأ ورش بترقيق الراء في هذه الكلمات، وقرأ الباقون بتفخيمها.

قوله: {قُلْ فَلِمَ يُعَذّبُكُم بِذُنُوبِكُم} وقف البزي على كلمة {فَلِمَ} بهاء السكت، وذلك بخلف عنه ” قُلْ فَلِمَه”.

أما المقلل والممال في هذا الربع: فقوله {وَالنّصَارَىَ} قرأ بالإمالة أبو عمرو وحمزة والكسائي، وقرأ ورش بالتقليل.

وقوله {مُوسَىَ} قرأ بالإمالة حمزة والكسائي، وقرأ ورش بالفتح والتقليل، وقرأ أبو عمرو بالتقليل فقط.

و{الْقِيَامَةِ} عند الوقف عليها يميلها الكسائي.

وقوله: {جَآءَكُمْ} و{جَآءَنَا} أمالها ابن ذكوان وحمزة.

وقوله {أَدْبَارِكُمْ} أمالها أبو عمرو ودوري الكسائي، وقللها ورش.

وقوله {جَبّارِينَ} بالإمالة لدوري الكسائي، وبالفتح والتقليل لورش.

أما المدغم الصغير: فقوله: {فَقَدْ ضَلّ} بالإدغام لورش وأبي عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي.

وقوله: {قَدْ جَآءَكُمْ} بالإدغام لأبي عمرو وهشام وحمزة والكسائي.

وقوله: {إِذْ جَآءَكُمْ} بالإدغام لأبي عمرو وهشام.

أما المدغم الكبير: فقوله: {تَطّلِعُ عَلَىَ}، {يُبَيّنُ لَكُمْ}، {يَغْفِرُ لِمَن}، {وَيُعَذّبُ مَن}، {قَالَ رَجُلاَنِ} أدغم هذه الكلمات السوسي -رحمه الله تعالى.

error: النص محمي !!