Top
Image Alt

القراءات الواردة في سورة “الزمر”

  /  القراءات الواردة في سورة “الزمر”

القراءات الواردة في سورة “الزمر”

القراءات الواردة في سورة “الزمر”  الربع الأول:

قوله تعالى: {فِي بُطُونِ أُمّهَاتِكُـمْ} [الزمر: 6] قرأ حَمزة وصلًا بكسر الهمزة والميم: “إِمِهاتكم” والكسائي وصلًا بكسر الهمزة وفتح الميم “إِمَهاتكم” والباقون بضم الهمزة وفتح الميم وصلًا أيضًا، “أُمَّهاتكم” وأجمع الأئمة على ضم الهمزة وفتح الميم عند البدء “بإمهاتكم”.

قوله تعالى: {وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ} [الزمر:7] قرأ نافع وعاصم وحمزة بضم الهاء من غير صلة: “يرضه لكم” وقرأ ابن كثير وابن ذكوان والكسائي بالضّم مع الصلة “يرضاه لكم” وقرأ السوسي بالإسكان “يرضه لكم” وقرأ الدوري عن أبي عمرو بالإسكان والضم مع الصلة، “يرضه لكم” “يرضاه لكم”. وقرأ هشام بالإسكان والضم من غير صلة “يرضه لكم” يرضه لكم”.

وقد ذكر صاحب النشر أنّ الإسكان لهشام ليس من طريق الشاطبية والتيسير، وإنْ كانَ صحيحًا عنه، وعلى هذا ينبغي الاختصار له على وجه الضم مع عدم الصلة.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: ففي قوله: {زُلْفَىَ} [الزمر: 3] أمالها حمزة والكسائي، وقرأها ورش بالفتح والتقليل، وقرأها أبو عمرو بالتقليل وقوله: {لاّصْطَفَىَ} [الزمر: 4]، {مّسَـمّى} [الزمر: 5] لدى الوقف أمالها حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل.

وقوله: {فَأَنّىَ} [الزمر: 6] أمالها حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل، وقرأها الدوري عن أبي عمرو بالتقليل.

أما المُدغم الكبير: ففي قوله: {الْكِتَابَ بِالْحَقّ} [الزمر: 2]، {يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ} [الزمر: 3]، {سُبْحَانَهُ هُوَ} [الزمر: 4]، {خَلَقَكُمْ} [الزمر: 6]، {وَأَنزَلَ لَكُمْ} [الزمر: 6]: {يَرْزُقُكُمْ} [فاطر: 3] أدغمها السوسي.

القراءات الواردة في ربع: {وَإِذَا مَسّ الإِنسَانَ ضُرّ دَعَا رَبّهُ}:

قوله تعالى: {لّيُضِلّ عَن سَبِيلِهِ} [الزمر: 8] قرأ ابن كثير وأبو عمرو بفتح الياء؛ لِيَضِلّ عن سبيله وقرأ الباقون بضمها.

قوله تعالى: {أَمّنْ هُوَ قَانِتٌ} [ الزمر: 9] قرأ نافع وابن كثير وحمزة بتخفيف الميم “أم هو قانت” وقرأ الباقون بتشديدها “أمن هو قانت”.

قوله تعالى: {يَعِبَادِ الّذِينَ آمَنُواْ} [الزمر: 10] اتفق القراء على حذف الياء وصلًا ووقفًا وقرأ ورش بتثليث البدل والباقون بالقصر.

قوله تعالى: {إِنّيَ أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللّهَ} [الزمر: 11] قرأ نافع بفتح ياء الإضافة إني أمرت والباقون بإسكانها.

وقوله: {قُلْ إِنّيَ أَخَافُ إِنْ} [الزمر: 13] قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو بفتح ياء الإضافة “إني أخاف” والباقون بإسكانها.

قوله تعالى: {فَبَشّرْ عِبَادِ (17) الّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ} [الزمر: 17، 18] قرأ السوسي بزيادة ياء بعد الدال مفتوحة وصلًا ساكنة وقفًا، “فبشر عبادي الذين” وفي حالة الوقف “فبشر عباد” لكن ذكر بعض العلماء أن هذا ليس من طريق الشاطبية فنبغي لمن يقرأ من طريقها أن يقتصر على الحذف في الحالين، والباقون بالحذف مطلقًا.

قوله تعالى: {فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) أَفَمَن يَتّقِي} [الزمر: 23، 24] قرأ ابن كثير بإثبات الياء وقفًا وحذفها وصلًا وقرأ الباقون بحذفها في الحالين.

قوله تعالى: {وَرَجُلاً سَلَماً لّرَجُلٍ} [الزمر: 29] قرأ ابن كثير وأبو عمرو “سالما” بألف بعد السين وكسر اللام والباقون “سلمًا” بحذف الألف وفتح اللام.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: ففي قوله: {النّارِ} [الزمر: 8] أمالها أبو عمرو ودوري الكسائي وقرأها ورش بالتقليل.

وقوله: {الدّنْيَا} [الزمر: 10] أمالها حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل وقرأها أبو عمرو بالتقليل، وقوله: {الْبُشْرَىَ} [الزمر: 17]، {فَـتَرَاهُ} [الزمر: 21]، {الذّكْرَىَ} [الدخان: 13] أمال هذه الكلمات أبو عمرو وحمزة والكسائي وقرأها ورش بالتقليل.

وقوله تعالى: {يُوَفّى الصّابِرُونَ} [الزمر: 10] وقوله: {هُدَى اللّهِ} [الزمر: 23] لدى الوقف عليهما. و{هَدَاهُمُ} [الزمر: 18] و{فَأَتَاهُمُ} [الزمر: 25] أمال هذه الكلمات حمزة والكسائي، وقرأها ورش بالفتح والتقليل وقوله: {لِلنّاسِ} [الزمر: 27] أمالها الدوري عن أبي عمرو.

أما المُدغم الصغير: فقوله: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا} [الزمر: 27] أدغمها ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي، المدغم الكبير قوله: {وَجَعَلَ لِلّهِ} [الزمر: 8]، {بِكُفْرِكَ قَلِيلاً} [الزمر: 8]، {وَقِيلَ لِلظّالِمِينَ} [الزمر: 24]، {أَكْبَرُ لَوْ} [الزمر: 26] أدغم هذه الكلمات السوسي رحمه الله تعالى.

error: النص محمي !!