Top
Image Alt

القراءات الواردة في سورة الصافات

  /  القراءات الواردة في سورة الصافات

القراءات الواردة في سورة الصافات

القراءات الواردة في سورة الصافات في الربع الأول منها:

قوله تعالى: {بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً} [الصافات: 6، 7] قرأ شعبة “بزينة” بالتنوين “والكواكبَ” بالنصب “بزينة الكواكبَ وحفظًا”  وقرأ حفصُ وحَمْزَةُ بزنية بالتنوين و”الكواكِبِ” بالخفض” “بزينة الكواكبِ وحِفْظًا” وقرأ الباقون “بزينة” بحذف التنوين “والكواكب” بالخفض “بزينةِ الكواكبِ وحفظا”.

قوله تعالى: {لاّ يَسّمّعُونَ إِلَىَ الْمَلإِ الأعْلَىَ} [الصافات: 8] قرأ حفص وحمزة والكسائي بتشديد السين والميم، وقرأ الباقون بإسكان السين وتخفيف الميم “لا يسمعون”.

قوله تعالى: {بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخُرُونَ} [الصافات: 12] قرأ حمزة والكسائي بتاء المتكلم المضمومة: “بل عجبتُ ويسخرون” وقرأ الباقون بتاء المخاطبة المفتوحة “بل عجبت ويسخرون”.

قوله تعالى: {أَإِذَا مِتْنَا وَكُنّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَإِنّا لَمَبْعُوثُونَ} [الصافات: 16] قرأ نافع والكسائي بالاستفهام في الأول والإخبار في الثاني، وقرأ ابن عامر بالإخبار في الأول والاستفهام في الثاني، وقرأ الباقون بالاستفهام فيهما، وكل من استفهم فهو على أصله؛ فقالون وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال، وورش وابن كثير وبالتسهيل مع عدم الإدخال، وهشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه والباقون بالتحقيق مع عدم الإدخال.

وقوله تعالى: {أَإِذَا مِتْنَا} قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر وشعبة بضم الميم “مُتنا” والباقون بكسرها “مِتنا”.

قوله تعالى: {أَوَ آبَآؤُنَا الأوّلُونَ} [الصافات: 17] قرأ قالون وابن عامر بإسكان الواو، “أو آباؤنا الأولون” وقرأ الباقون بفتحها “أو آباؤنا”.

قوله تعالى: {قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ} [الصافات: 18] قرأ الكسائي بكسر العين “قل نَعِم وأنتم داخرون” وقرأ الباقون بفتحها “نعم”.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: فقوله: {الأعْلَىَ} [الصافات: 8] أمالها حمزة والكسائي، وقرأها ورش بالفتح والتقليل، وقوله: {الدّنْيَا} [الصافات: 6] أمالها حمزة والكسائي، وقرأها ورش بالفتح والتقليل وقرأها أبو عمرو بالتقليل.

أما المُدغم الكبير: فقوله: {وَالصّافّاتِ صَفّا} [الصافات: 1]، {فَالزّاجِرَاتِ زَجْراً} [الصافات: 2]، {فَالتّالِيَاتِ ذِكْراً} [الصافات: 3] أدغمها السوسي وحمزة،  وحَمْزَةُ يُدغم مع المد المشبع؛  لأنه عنده من باب المد اللازم، ولذلك لا يجوز فيها الروم؛ أمّا السوسي؛ فالإدْغَامُ عنده من باب العارض ولذلك يجوز فيه القصر والتوسط والمد والسكون المحض والروم.

القراءات الواردة في رُبع: {احْشُرُواْ الّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ}:

قوله تعالى: {مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ} [الصافات: 25] قوله قرأ البزي بتشديد التاء وصلًا مَع المَدّ المُشْبَع للساكنين “لا تناصرون” وقرأ الباقون بتخفيفها مع القصر في الحالين وكذلك البزي في الابتداء فإنه يقرأ بالتخفيف “تناصرون”.

قوله تعالى: {أَإِنّا لَتَارِكُوَ آلِهَتِنَا} [الصافات: 36] قرأ قالون وأبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال وقرأ ورش وابن كثير بالتسهيل مع عدم الإدخال، وقرأ هشام بالتحقيق مع الإدخال وعدمه، وقرأ الباقون بالتحقيق مع عدم الإدخال.

قوله تعالى: {إِلاّ عِبَادَ اللّهِ الْمُخْلَصِينَ} [الصافات: 40] في الموضعين قرأ نافع وعاصم وحمزة والكسائي بفتح اللام وقرأ الباقون بالكسر “المِخْلصين”.

قوله تعالى: {وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ} [الصافات: 47] قرأ حمزة والكسائي بضَمّ اليَاء وكسر الزاي ولا هم عنها ينزفون وقرأ الباقون بضم الياء وفتح الزاي “ينزفون”.

قوله تعالى: {أَإِذَا مِتْنَا} وقوله: {أَإِنّا لَمَدِينُونَ} [الصافات: 53] سبق في الربع الأول من السورة.

قوله تعالى: {لَتُرْدِينِ} [الصافات: 56] قرأ ورش بإثبات الياء وصلًا وحذفها وقفًا، وقرأ الباقون بحذفها في الحالين.

أما المُقلل والممال في هذا الربع: ففي قوله: {جَآءَ} [الصافات: 37] أمالها ابن ذكوان وحمزة، وقوله: {فَرَآهُ} [الصافات: 55] مثل قوله: {فَرَآهُ حَسَناً} [فاطر: 8] ، وقوله: {الاُولَىَ} [الصافات: 59]، {نَادَانَا} [الصافات: 75] أمالهما حمزة والكسائي وقرأهما ورش بالفتح والتقليل، وقرأ أبو عمرو بالتقليل في كلمة الأولى.

وقوله: {آثَارِهِمْ} [الصافات: 70] أمالها أبو عمرو ودوري الكسائي وقرأها ورش بالتقليل.

أما المُدْغَمُ الصغير: ففي قوله: {وَلَقَدْ ضَلّ} [الصافات: 71] أدغمها ورش وأبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي.

والمدغم الكبير: في قوله: {الْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ} [الصافات: 26] ، {قَوْلُ رَبّنَآ} [الصافات: 31]، {إِذَا قِيلَ لَهُمْ} [الصافات: 35]، {ذُرّيّتَهُ هُمُ} [الصافات: 77] أدغمها السوسي.

القراءات الواردة في ربع: {وَإِنّ مِن شِيعَتِهِ لإِبْرَاهِيمَ}:

قوله تعالى: {يَزِفّونَ} [الصافات: 94] قرأ حمزة بضم الياء “يزفون” وقرأ الباقون بفتحها.

قوله تعالى: {يَبُنَيّ إِنّيَ أَرَىَ} [الصافات: 102] قرأ حفص بفتح الياء “يا بنيّ إني أرى” وقرأ الباقون بالكسر “يا بني إني أرى”.

قوله تعالى: {إِنّيَ أَرَىَ} وقوله: {أَنّي أَذْبَحُكَ} [الصافات: 102] قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو بفتح الياء فيهما، “إنيَ أرَى” “أني أذبحك” وقرأ الباقون بالإسكان، وقوله: {مَاذَا تَرَىَ} [الصافات: 102] قرأ حمزة والكسائي بضم التاء وكسر الراء وياء بعدها “ماذا تُرِي” وقرأ الباقون بفتح التاء والراء وألف بعدها “ترى”.

قوله تعالى: {يَأَبَتِ افْعَلْ} [الصافات: 102] قرأ ابن عامر فتح التاء “يا أبت افعل” وقرأ الباقون بكسرها.

قوله تعالى: {سَتَجِدُنِيَ إِن شَآءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِينَ} [الصافات: 102] قرأ نافع بفتح الياء “ستجدني إن شاء الله” وقرأ الباقون بإسكانها.

قوله تعالى: {قَدْ صَدّقْتَ الرّؤْيَآ} [الصافات: 105] قرأ السوسي بخلف عنه بإبدال الهمزة واوًا مَدّية مع إظهارها “الرويا” ولِحَمْزَة في حالة الوقف وجهان: الأول الإبدال بدون إدغام. والثاني: الإبدال مع الإدغام “الرويا”.

قوله تعالى: {إِنّ هَـَذَا لَهُوَ الْبَلاَءُ الْمُبِينُ} [الصافات: 106] قرأ قالون وأبو عمرو والكسائي بإسكان الهاء “لهو البلاء” وقرأ الباقون بالضم.

قوله تعالى: {وَإِنّ إِلْيَاسَ} [الصافات: 123] قرأ ابن ذكوان بخلف عنه بوصل همزة إلياس؛ فيَصِيرُ اللّفْظُ بلام ساكنة بعد أن “وإن إلياس”  فإن وقف على “إن” ابتدأ بهمزة مفتوحة؛ لأنّ أصلها “إلياس” “الياس” دخلت عليها “الـ” وقرأ الباقون بهمزة قطع مكسورة في الحالين وهو الوجه الثاني لابن ذكوان “إلياس”.

قوله تعالى: {اللّهَ رَبّكُمْ وَرَبّ آبَآئِكُمُ الأوّلِينَ} [الصافات: 126] قرأ حفص وحمزة والكسائي بنصب الأسماء الثلاثة، وقرأ الباقون برفعها “الله ربكم ورب آبائكم”.

قوله تعالى: {سَلاَمٌ عَلَىَ إِلْ يَاسِينَ} [الصافات: 130] قرأ نافع وابن عامر بفتح الهمزة ومَدّها وكسر اللام وفصلها عمّا بعدها: “سلام على آل ياسين” وعلى هذا يكون كلمة “آل” وحدها “وياسين” وحدها فيجوز قطع “ألـ” عن “ياسين” والوقف على “آل” عند الاضطرار أو الاختبار، وقرأ الباقون بكسر الهمزة وبعدها لام ساكنة موصولة بما بعدها لتكون كلمة واحدة؛  لا يَجُوز فصل بعضها عن البعض الآخر.

قوله تعالى: {أَفَلاَ تَذَكّرُونَ} [الصافات: 155] قرأ حفص وحمزة والكسائي بتخفيف الذّال “أفلا لا تذكرون” وقرأ الباقون بتالشديد “تذكرون”.

أما المُقلل والممال في هذا الربع: فقوله: {جَآءَ} [الصافات: 84] {شَآءَ} [الصافات: 102] أمالها ابن ذكوان وحمزة وقوله: {أَرَىَ} [الصافات: 102] أمالها أبو عمرو حمزة والكسائي وقرأها ورش بالتقليل وقوله: {مُوسَىَ} [الصافات: 114]، {أَصْطَفَى} [الصافات: 153] في حالة الوقف أمالها حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل، وقرأ أبو عمرو بالتقليل في لفظ {مُوسَىَ}.

وقوله: {تَرَىَ} [الصافات: 102] أمالها أبو عمرو وقللها ورش وقوله: {الرّؤْيَآ} [الصافات: 105] أمالها الكسائي وقرأها ورشٌ بالفتح والتقليل وقرأها أبو عمرو بالتقليل.

أما المُدغم الصّغير: ففي قوله: {إِذْ جَآءَ} [الصافات: 84] أدغمها أبو عمرو وهشام،  {وَلَقَدْ سَبَقَتْ} [الصافات: 171] أدغمها أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي، وقوله: {قَدْ صَدّقْتَ} [الصافات: 105] أدغمها أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي.أما المُدغم الكبير: فقوله: {قَالَ لأبِيهِ} [الصافات: 85]، {خَلَقَكُمْ} [الصافات: 96]، {قَالَ لِقَوْمِهِ} [الصافات: 124] أدغمها السوسي.

error: النص محمي !!