Top
Image Alt

القراءات الواردة في سورة “ص”

  /  القراءات الواردة في سورة “ص”

القراءات الواردة في سورة “ص”

قوله تعالى: {وّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ} [ص: 3] وقف عليها الكسائي بالهاء على الأصل في تاء التأنيث “ولاه” ووقف الباقون بالتاء تبعا للرسم.

قوله تعالى: {أَاُنزِلَ عَلَيْهِ الذّكْرُ} [ص: 8] قرأ قالون بتسهيل الهمزة مع الإدخال وقرأ أبو عمرو بالتسهيل مع الإدخال وعدمه، وقرأ ورش وابن كثير بالتسهيل مع عدم الإدخال؛ ولهِشَامٍ ثلاثة أوجه:

الأول: التسهيل مع الإدخال. والثاني: التحقيق مع الإدخال، الثالث: التحقيق مع عدم الإدخال. وقرأ الباقون بالتحقيق مع عدم الإدخال.

قوله تعالى: {وَأَصْحَابُ الأيْكَةِ أُوْلَـَئِكَ الأحْزَابُ} [ص: 13] قرأ نافع وابن كثير وابن عامر “ليكة” بلام مفتوحة من غير همز قبلها ولا بعدها، ونصب التاء “وأصحاب ليكةَ أولئك” وقرأ الباقون: “الأيكة” بإسْكَانِ اللام وهمزة وصل قبلها وهمزة قطع مفتوحة بعدها جر التاء “وأصحاب الأيكة”.

قوله تعالى: {مّا لَهَا مِن فَوَاقٍ} [ص: 15] قرأ حمزة والكسائي بضم الفاء “ما لها من فواق” وقرأ الباقون بفتحها.

قوله تعالى: {وَالإِشْرَاقِ} [ص: 18] قرأ ورش بتفخيم الراء كبقية القراء ذلك لوجود حرف الاستعلاء بعده.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: ففي قوله: {جَآءَهُم} [ص: 4] أمالها ابن ذكوان وحمزة.

والمدغم الكبير: في قوله: {خَزَآئِنُ رَحْمَةِ رَبّكَ} [ص: 9] أدغمها السوسي.

القراءات الواردة في رُبع: {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَاُ الْخَصْمِ}:

كلمة “نبأ” الهمزة فيه مرسومة على واو ففيه لحمزة في حالة الوقف وهشام خمسة أوجه الإبدال ألفًا وإبدالها واو على الرسم، ومع كل السكون المحض والروم والإشمام والتسهيل بالروم.

قوله تعالى: {الْمِحْرَابَ} [ص: 21] قرأ ورش بترقيق الراء والباقون بتفخيمها.

قوله تعالى: {وَلِي نَعْجَةٌ} [ص: 23] قرأ حفص بفتح الياء والباقون بإسكانها.

وقوله: {فَيُضِلّكَ} وقوله: {يَضِلّونَ} [ص: 26] لا خلاف بين القراء بضم الياء في الفعل الأول وفتحها في الثاني.

قوله تعالى: {إِنّيَ أَحْبَبْتُ حُبّ الْخَيْرِ} [ص: 32] قرأ نافع وابن كثير وأبو عمرو بفتح ياء الإضافة والباقون بإسكانها.

وقوله: {بِالسّوقِ وَالأعْنَاقِ} [ص: 33] قرأ قنبل بهمزة ساكنة بعد السين “بالسؤق والأعناق” وقرأ أيضًا بهمزة مضمومة بعد السين وبعدها واو ساكنة مدية “بالسؤق” وقرأ الباقون بغير همزة “بالسوق”.

قوله تعالى: {مّن بَعْدِيَ إِنّكَ أَنتَ الْوَهّابُ} [ص: 35] قرأ نافع وأبو عمرو بفتح ياء الإضافة “من بعدي إنك” وقرأ الباقون بالإسكان.

قوله تعالى: {أَنّي مَسّنِيَ الشّيْطَانُ بِنُصْبٍ} [ص: 41] قرأ حمزة بإسكان الياء “أني مسني الشيطان” والباقون بفتحها.

قوله تعالى: {وَعَذَابٍ (41) ارْكُضْ} [ص: 41، 42] قرأ أبو عمرو وعاصم وحمزة وابن ذكوان بكسر التنوين وصلًا، وقرأ الباقون بضمه: “وعذابٌ اركض” واتفقوا على ضم همزة الوصل في الابتداء.

قوله تعالى: {وَاذْكُرْ عِبَادَنَآ إِبْرَاهِيمَ} [ص: 45] قرأ ابن كثير “عَبْدَنا” وذلك بفتح العين وإسكان الباء وحذف الألف على الإفراد وقرأ الباقون “عِبَادنا” بكسر العين وفتح الباء ألف بعدها على الجمع.

واتفق القراء على قراءة إبراهيم في هذه السورة بالياء.

قوله تعالى: {بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدّارِ} [ص: 46] قرأ نافع وهشام بحذف التنوين مضاف إلى ما بعده “بِخَالصةِ ذكرى الدار” وقرأ الباقون بالتنوين وعدم الإضافة “بخالصة ذكرى”. وقوله: {ذِكْرَى الدّارِ} قرأها ورش بترقيق الراء في كلمة ذكرى حالة الوصل، وذلك على قاعدته وإذا وقف فله الترقيق مع التقليل.

قوله تعالى: {وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ} [ص: 48] قرأ حمزة والكسائي بلام مفتوحة مشددة بعدها ياء ساكنة “اليسع” وقرأ الباقون بلام خفيفة ساكنة وبعدها ياء مفتوحة “واليسع”.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: فقوله: {أَتَاكَ} [ص: 21]، {بَغَىَ} [ص: 22]، {الْهَوَىَ} [ص: 26]، {نَادَىَ} [ص: 41] أمال هذه الكلمات حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل، وقوله: {الْمِحْرَابَ} [ص: 21] أمالها ابن ذكوان بخلف عنه، وقوله: {لَزُلْفَىَ} [ص: 25] في الموضعين أمالهما حمزة والكسائي وقرأهما ورش بالفتح والتقليل وقرأهما أبو عمرو بالتقليل.

وقوله: {وَذِكْرَىَ} [ص: 43]، و{ذِكْرَى الدّارِ} [ص: 46] عند الوقف أمالها أبو عمرو حمزة والكسائي وقرأها ورش بالتقليل أما عند وصل “ذكرى”، بـ”الدار” فإنّ السّوسي يُميلها بخُلف عنه، وقوله: “الناس” أمالها الدوري عن أبي عمرو، وقوله: {النّارِ} [ص: 59]، {كَالْفُجّارِ} [ص: 28]، و{وَالأبْصَارِ} [ص: 45]، و{الدّارِ} [ص: 46]، و{الأخْيَارِ} [ص: 48]  أمال هذه الكلمات أبو عمرو ودوري الكسائي وقرأها ورش بالتقليل.

أما المُدغم الصغير: فقوله: {إِذْ تَسَوّرُواْ الْمِحْرَابَ} [ص: 21] أدغمها أبو عمرو وحمزة وهشام والكسائي، وقوله: {إِذْ دَخَلُواْ} [ص: 22] أدغمها أبو عمرو وابن عامر وحمزة والكسائي وقوله: {لَقَدْ ظَلَمَكَ} [ص: 24] أدغمها ورش وأبو عمرو وابن ذكوان وحمزة والكسائي، وقوله: {اغْفِرْ لِي} [ص: 35] أدغمها أبو عمرو بخلف عن الدوري.

أما المُدغم الكبير: فقوله: {وَتِسْعُونَ نَعْجَةً} [ص: 23]، {قَالَ لَقَدْ} [ص: 24]، {فَاسْتَغْفَرَ رَبّهُ} [ص: 24]، {سُلَيْمَانَ نِعْمَ} [ص: 30]، {ذِكْرِ رَبّي} [ص: 32]، {قَالَ رَبّ} [ص: 35] أدغم السوسي هذه الكلمات وله الاختلاس في: {ذِكْرِ رَبّي} [ص: 32].

القراءات الواردة في ربع: {وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ الطّرْفِ أَتْرَابٌ}:

قوله تعالى: {هَـَذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ} [ص: 53] قرأ ابن كثير وأبو عمرو بالياء التحتية على الغيب “هذا ما يوعدون” وقرأ الباقون بالتاء “هذا ما توعدون”.

قوله تعالى: {حَمِيمٌ وَغَسّاقٌ} [ص: 57] قرأ حفص وحمزة والكسائي بتشديد السين “غساق” وقرأ الباقون بتخفيفها “غساق”.

قوله تعالى: {وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ} [ص: 58] قرأ أبو عمرو بضم الهمزة المقصورة “وأُخر” وقرأ الباقون بالفتح والمد “وآخر”.

قوله تعالى: {أَتّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً} [ص: 63] قرأ نافع وابن كثير وابن عامر وعاصم بهمزة قطع مفتوحة وصلًا وابتداءً وذلك على الاستفهام “من الأشرار، أتخذانهم سخريًا” وقرأ الباقون بهمزة وصل تحذف وصلًا وتثبت بدأ وهي مكسورة على الخبر.

قوله تعالى: {سِخْرِيّاً} [ص: 63] قرأ نافع وحمزة والكسائي بضم السين فقراءة نافع ومن معه “سخريا” وقراءة الباقين “سِخريا”.

قوله تعالى: {مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ} [ص: 69] قرأ حفص بفتح ياء الإضافة “لي من علم” وقرأ الباقون بإسكانها.

قوله تعالى: {وَإِنّ عَلَيْكَ لَعْنَتِيَ إِلَىَ يَوْمِ الدّينِ} [ص: 78] قرأ نافع بفتح ياء الإضافة لعنتي إلى وقرأ الباقون بإسكانها.

قوله تعالى: {إِلاّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ} [ص: 83] قرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر بكسر اللام “المخلصين” والباقون بفتحها.

قوله تعالى: {قَالَ فَالْحَقّ وَالْحَقّ أَقُولُ} [ص: 84] قرأ عاصم وحمزة بالرفع “فالحق والحق أقول” وقرأ الباقون بالنصب وذلك في الموضع الأول “فالحق والحق أقول”.

أما المُقلل والمُمال في هذا الربع: ففي قوله: {النّارِ} [ص: 59] أمالها أبو عمرو ودوري الكسائي وقرأها ورش بالتقليل، وقوله: {لاَ نَرَىَ} [ص: 62] أمالها أبو عمرو وحمزة والكسائي وقرأها ورش بالتقليل، وقوله: {الأشْرَارِ} [ص: 62] أمالها أبو عمرو والكسائي وقرأها ورش بالتقليل وكذلك حمزة, وقوله: {الْكَافِرِينَ} [ص: 74] أمالها أبو عمرو ودوري الكسائي وقرأها ورش بالتقليل، وقوله: {الأعْلَىَ} [ص: 69]، و{يُوحَىَ} [ص: 70] أمالها حمزة والكسائي وقرأها ورش بالفتح والتقليل.

أما المُدْغَمُ الكبير: ففي قوله: {إِذْ قَالَ رَبّكَ} [ص: 71]، {قَالَ رَبّ} [ص: 79]، {أَقُولُ} [ص: 84]: {لأمْلأنّ} [ص: 85]، {جَهَنّمَ مِنكَ} [ص: 85] أدغم هذه الكلمات السوسي.

error: النص محمي !!