Top
Image Alt

القراءات الواردة من أول قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ}

  /  القراءات الواردة من أول قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ}

القراءات الواردة من أول قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ}

القراءات الواردة من أول قوله تعالى: {إِذْ تُصْعِدُونَ} [آل عمران: 153].

قوله تعالى: {يَغْشَىَ طَآئِفَةً مّنْكُمْ} [آل عمران: 154] قرأ حمزة والكسائي بتاء التأنيث “تَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ” والباقون بياء التذكير {يَغْشَىَ طَآئِفَةً مّنْكُمْ}.

وقوله: {كُلّهُ للّهِ} في قوله: {قُلْ إِنّ الأمْرَ كُلّهُ للّهِ} [آل عمران: 154] قرأ أبو عمرو برفع اللام ” قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلُّهُ لِلَّهِ” وقرأ الباقون بنصبها {قُلْ إِنّ الأمْرَ كُلّهُ للّهِ}.

قوله تعالى: {قُل لّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَىَ مَضَاجِعِهِمْ} [آل عمران: 154] قرأ ورش وأبو عمرو وحفص بضم الباء {فِي بُيُوتِكُمْ} وقرأ الباقون بكسرها ” فِي بِيُوتِكُمْ”.

قوله تعالى: {عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ} [آل عمران: 154] قرأ أبو عمرو بكسر الهاء والميم “عَلَيْهِمِ الْقَتْلُ” وقرأ حمزة والكسائي بضمهما “عَلَيْهُمُ الْقَتْلُ” وقرأ الباقون بكسر الهاء وضم الميم {عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ} ويقف حمزة ويعقوب بضم الهاء “عَلَيْهُم” والباقون بكسرها {عَلَيْهِمُ}.

قوله تعالى: {وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [آل عمران: 156] قرأ ابن كثير وحمزة والكسائي بياء الغيب “وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ” وقرأ الباقون بتاء الخطاب {وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}.

قوله تعالى: {مُتّمْ} في الموضعين في قوله: {وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوْ مُتّمْ لَمَغْفِرَةٌ مّنَ اللّهِ وَرَحْمَةٌ} [آل عمران: 157] وقوله: {وَلَئِنْ مّتّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ} [آل عمران: 158] قرأ نافع وحمزة والكسائي بكسر الميم ” أَوْ مِتُّمْ ” ” وَلَئِنْ مِتُّمْ” والباقون بضمها ” {مّتّمْ} و{وَلَئِنْ مّتّمْ}.

قوله تعالى: {يَجْمَعُونَ} في قوله: {خَيْرٌ مّمّا يَجْمَعُونَ} [آل عمران: 157] قرأ حفص بياء الغيب {يَجْمَعُونَ} وقرأ الباقون بتاء الخطاب: “خَيْرٌ مِمَّا تَجْمَعُونَ”.

قوله تعالى: {فَمَن ذَا الّذِي يَنصُرُكُم مّنْ بَعْدِهِ} [آل عمران: 160] قرأ أبو عمرو ” يَنْصُرْكُمْ” بإسكان الراء “فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرْكُمْ مِنْ بَعْدِهِ”، وقرأ الدوري باختلاس الضمة. وقرأ الباقون بالضمة الخالصة {يَنصُرُكُم}.

قوله تعالى: {أَنْ يَغُلّ} في قوله: {وَمَا كَانَ لِنَبِيّ أَنْ يَغُلّ} [آل عمران: 161] قرأ ابن كثير وأبو عمرو وعاصم بفتح الياء وضم الغين {أَنْ يَغُلّ} وقرأ الباقون بضم الياء وفتح الغين “أَنْ يُغِلَّ”.

قوله تعالى: {رِضْوَانَ} في قوله: {أَفَمَنِ اتّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ} [آل عمران: 162] قرأ شعبة بضم الراء “أَفَمَنِ اتَّبَعَ رُضْوَانَ اللَّهِ” وقرأ الباقون بالكسر {أَفَمَنِ اتّبَعَ رِضْوَانَ اللّهِ}.

قوله تعالى: {وَمَأْوَاهُ جَهَنّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} [آل عمران: 162] قرأ السوسي بإبدال الهمزة وصلًا ووقفًا، وكذا حمزة عند الوقف “وَمَاوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ” وعند الوقف “وَمَاوَاهُ”.

قوله: {وَقِيلَ} [آل عمران: 167] قرأ هشام والكسائي بالإشمام، والباقون بالكسرة الخالصة.

قوله تعالى: {يَوْمَئِذٍ} [آل عمران: 167] وقف عليه حمزة بالتسهيل فقط.

قوله تعالى: {لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا} [آل عمران: 168] قرأ هشام ” مَا قُتِّلُوا” بتشديد التاء، وقرأ الباقون بتخفيفها {مَا قُتِلُوا}.

قوله تعالى: {وَلاَ تَحْسَبَنّ الّذِينَ قُتِلُواْ} [آل عمران: 169] قرأ هشام بخلف عنه “وَلَا يَحْسَبَنَّ” بياء الغيب والباقون بتاء الخطاب {تَحْسَبَنّ} وهو الوجه الثاني لهشام، وقرأ ابن عامر وعاصم وحمزة بفتح السين {تَحْسَبَنّ} وقرأ الباقون بكسرها “يَحْسِبَنَّ”.

قوله تعالى: {قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ} [آل عمران: 169] قرأ ابن عامر “قُتِّلُوا” بتشديد التاء، والباقون بتخفيفها.

ومن المقلل والممال في هذا الربع: قوله: {أُخْرَاكُمْ} في قوله: {وَالرّسُولُ يَدْعُوكُمْ فِيَ أُخْرَاكُمْ} [آل عمران: 153] قرأ بالإمالة أبو عمرو وحمزة والكسائي، وقرأ ورش بالتقليل.

قوله: {يَغْشَىَ طَآئِفَةً} [آل عمران: 154] وقوله: {الْتَقَى الْجَمْعَانِ} [آل عمران: 155] وقوله: {غُزّى لّوْ كَانُواْ} [آل عمران: 156] عند الوقف، وقوله: {وَمَأْوَاهُ جَهَنّمُ} [آل عمران: 162] وقوله: {آتَاهُمُ} في قوله: {فَرِحِينَ بِمَآ آتَاهُمُ} [آل عمران: 170]، قرأ بالإمالة حمزة والكسائي، وقرأ بالفتح والتقليل ورش.

أما المدغم في هذا الربع: المدغم الصغير: في قوله: {إِذْ تُصْعِدُونَ} [آل عمران: 153] قرأ بالإدغام أبو عمرو وهشام وحمزة والكسائي، وقوله: {وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ} [آل عمران: 159] قرأ بالإدغام أبو عمرو بخلف عن الدوري. أما الكبير: ففي قوله: {الْقِيَامَةِ ثُمّ} [آل عمران: 161] وقوله: {مِن قَبْلُ لَفِي} [آل عمران: 164] وقوله: {وَلْيَعْلَمَ الّذِينَ نَافَقُواْ} [آل عمران: 167] وقوله: {وَقِيلَ لَهُمْ} وقوله: {وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ} [آل عمران: 167] قرأ السوسي بالإدغام، وله الاختلاس في قوله: {مِن قَبْلُ لَفِي}.

error: النص محمي !!