Top
Image Alt

اللغات السامية الحبشية

  /  اللغات السامية الحبشية

اللغات السامية الحبشية

اللغات السامية الحبشية -وهي اللغات الأثيوبية- هي لغات سامية دخلت المناطق الأثيوبية عن طريق هجرات آتية من جنوب الجزيرة العربية منذ القرن العاشر قبل الميلاد تقريبًا، وتشمل “الجعز أو الكعز” الحبشية القديمة أو “الأثيوبية” وتسمى الأثيوبية، وتنطق الآن “الجيز” لسقوط حرف العين منها. وهي أقدم ما وصل إلينا مدونًا من اللغات السامية في الحبشة.

أقدم ما وصلنا إلينا منها نقوش بغير حركات يعني: ليست مضبوطة بالحركات من القرن الثالث الميلادي، ولكنها تُكتب منذ القرن الخامس بالحركات، وهي في تراكيبها ومعاني كلماتها أقرب إلى اللغة العربية الفصحى، وأخذت تنقرض منذ القرن الثاني عشر الميلادي وبقيت لغة الكنيسة.

ومن اللهجات الحبشية: التجرية، تنطق بكاف -كالكاف الفارسية- التجرية، وتنسب إلى منطقة التجري، وانتشرت في المناطق المنخفضة من أريتريا في شرقها وغربها وشمالها، وكذلك في جذر دهلك في الشرق، في منطقة تمتد من مصوّع إلى كسَلا غربًا، ولعل اعتناق المتكلمين بها للإسلام كان من أهم العوامل التي ساعدتها على مقاومة الأمهرية المسيحية، وقد اشتقت هذه اللغة من لغة سامية حبشية انقرضت، يقال: إنها كانت أختًا للغة الجعزية، وأخذ في تدوينها منذ أوائل القرن العشرين، القرن الماضي.

أيضًا من اللهجات الحبشية: التجرينية، وتنسب أيضًا إلى منطقة التجرى، ولكنها تختص بالناحية الجنوبية منها، وانتشرت في بعض جهات أريتريا وشمال أثيوبيا، وهذه التسمية التجرينية تسمية أمهرية تمييزًا لها عن التجرية، وقد تأثرت بالأمهرية -ونحن نعرف أن الأمهرية مسيحية لقربها من منطقة انتشارها وهي أخت للتجرية-، ودونت نصوصها منذ أوائل القرن العشرين.

الأمهرية: وهي منسوبة إلى منطقة أمهرة، ويرجح أنها اشتقت من أخت أخرى للجعزية، انقرضت هذه اللغة، وتأثرت الأمهرية بعناصر لغوية كوشية، ومنطقة انتشارها تمتد شمالًا إلى منطقة المتكلمين بالتجرينية، وجنوبًا إلى صحراء الدناكل، وأقدم ما وصل إلينا من نصوصها يرجع إلى القرن الرابع عشر الميلادي، وأصبحت اللغة الرسمية في أثيوبيا منذ القرن الثالث عشر الميلادي.

الهرارية: وهي لغة أهل مدينة هرر، وهي متأثرة بلغات مختلفة منها الجالا والصومالية، كما تأثرت بالعربية؛ لأن أهلها مسلمون، وتكتب بالخط العربي، وأقدم ما وصل إلينا منها يرجع إلى القرن السادس عشر الميلادي.

الجوراجية: مجموعة من اللهجات منسوبة إلى جوراجيا، في غرب المنطقة الحبشية، ويتكلم بها نحو نصف مليون من البشر، ولم يعرفها الدارسون إلا منذ القرن التاسع عشر الميلادي.

error: النص محمي !!