• العربية
Top
Image Alt

المؤلفات في الأحاديث المتواترة

  /  المؤلفات في الأحاديث المتواترة

المؤلفات في الأحاديث المتواترة

خص جماعة من الأئمة الحديث المتواتر بالجمع والتصنيف، وقد اعتمد هؤلاء الأئمة في تصنيفهم لهذه الكتب على كتب السنة المطهرة، فقاموا بجمع الأحاديث التي توفرت فيها شروط الحديث المتواتر من كتب السنة، وأفردوها في مصنفات خاصة يسهل على الباحث الرجوع إليها، والوقوف على طرق الحديث، من هذه المصنفات: (الفوائد المتكاثرة في الأخبار المتواترة) للإمام السيوطي -رحمه الله تعالى، رتب السيوطي كتابه هذا على الأبواب، وجمع فيه ما رواه من الصحابة عشرة فصاعدًا، مستوعبًا فيه كل حديث بأسانيده، وطرقه، وألفاظه، فجاء كتابًا حافلًا لم يسبق إليه كما قال هو، وقد ذكر السيوطي هذا في خطبة كتابه (الأزهار المتناثرة). الكتاب الثاني (الأزهار المتناثرة في الأخبار المتواترة) ألف الحافظ جلال الدين السيوطي في الأحاديث المتواترة كتابًا سماه (الأزهار المتناثرة في الأخبار المتواترة)، وقال السيوطي: أنه لم يسبق إلى مثله، رتبه على الأبواب، وأورد فيه كل حديث بأسانيد من خرجَّه بطرقه. الكتاب الثالث (قطف الأزهار) للإمام السيوطي، لخص الإمام السيوطي كتابه (الأزهار المتناثرة في الأخبار المتواترة) في جزء لطيف اقتصر فيه على عزو كل طريق لمن أخرجها من الأئمة في كتبهم، ومن الأحاديث التي أوردها الإمام السيوطي في كتابه هذا، وقد ذكرها السيوطي في كتابه (تدريب الراوي) حديث الحوض من رواية نيف وخمسين صحابيًّا، حديث المسح على الخفين من رواية سبعين صحابيًّا، حديث رفع اليدين في الصلاة من رواية نحو خمسين صحابيًّا، حديث: ((نضر الله امرأ سمع مقالتي)) من رواية سبع وعشرين صحابيًّا، حديث نزول القرآن على سبعة أحرف من رواية سبع وعشرين، حديث: ((من بنى لله مسجدًا بنى الله له بيتًا في الجنة)) من رواية عشرين. استدراك الكتاني على السيوطي: قال الحافظ الكتاني: “ذكر السيوطي أن عدد الأحاديث التي ذكرها في كتابه مائة حديث، لكني عددتها فوجدتها تزيد على ذلك باثني عشر”، قال الشيخ الكتاني: “وقد قال العلامة محمد الصادق السندي في (شرح النخبة): وقد تساهل السيوطي في الحكم بالتواتر، فحكم على عدة من الأحاديث بذلك، وأوردها في كتاب سماه (الأزهار المتناثرة في الأحاديث المتواترة)”. قال الكتاني: “وهو كذلك، فإنه ذكر عدة أحاديث ربما يقطع الحديثي بعدم تواترها، ويظهر أيضًا من كلامه أنه قصد جمع المتواتر اللفظي، ثم إنه كثيرًا ما يورد أحاديث صرح هو أو غيره في بعض الكتب بأن تواترها معنوي”. الكتاب الرابع: (اللآلئ المتناثرة في الأحاديث المتواترة) للشيخ الإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن محمد بن علي بن طولون الحنفي الدمشقي المتوفى في سنة ثلاث وخمسين وتسعمائة. الكتاب الخامس: (لقط اللآلئ المتناثرة في الأحاديث المتواترة) بالشيخ محمد مرتضى الحسيني الزبيدي المصري المتوفى في سنة خمسة ومائتين وألف من الهجرة. الكتاب السادس (نظم المتناثر من الحديث المتواتر) للعلامة أبي عبد الله محمد بن جعفر الكتاني، وقد ألف الكتاني كتابه هذا قبل أن يقف على كتاب الحافظ السيوطي كما قال.

error: النص محمي !!