Top
Image Alt

المسألة الثانية بتقديم موت الزوجة أولًا

  /  المسألة الثانية بتقديم موت الزوجة أولًا

المسألة الثانية بتقديم موت الزوجة أولًا

هذه مسألة ثانية مستقلة عن الأولى التي افترضنا فيها موت الزوج أولًا.

أما في هذه المسألة فنفترض فيه أن الزوجة هي التي ماتت أولًا، وعلى ذلك فيكون ورثتها هم زوج وأب وابنان ومسألتهم من 12 وتصح من 24 كما سنرى: للزوج الربع 3 أسهم لوجود الفرع الوارث ولابنيها الباقي تعصيبًا 7 أسهم وللأب السدس فقط لوجود الفرع الوارث للذكر سهمان، ولما كانت السهام الـ7 تنكسر على 2 فلا بد من تصحيح المسألة وذلك بضرب عدد الرءوس في أصل المسألة هكذا: عدد الرءوس العصبة ولدان في أصلها 12 هكذا 2 × 12 = 24 ومنها تصح ثم من له شيء من أصل المسألة أخذه مضروبا في عدد الرءوس فيكون للزوج 3 × 2 = 6 وللابنين 7 × 2= 14÷ 2 = 7 أسهم لكل ابن وللأب 2 × 2 = 4 فيكون المجموع 24 وهو الذي صحت منه المسألة.

ثم نعمل مسألة ثانية لزوجها على ورثته الأحياء: وهم زوجته الحية وأمه وعمه ومسألتهم من 12 للزوجة الحية الربع لعدم وجود الفرع الوارث 3 أسهم وللأم الثلث لعدم وجود فرع وارث ولا عدد من الأخوة 4 أسهم وللعم الباقي تعصيبًا 5 أسهم ومسألة الزوج هذه موافقة لسهامه بالسدس، فنثبت سدس مسألته وهو 2.

ثم نعمل مسألة ثالثة للابن على ورثته الأحياء: وهم جدته أم أبيه وأخوه لأمه وعم أبيه ومسألتهم من 6 للجدة السدس فرضًا سهمًا واحدًا وللأخ لأم السدس فرضًا سهمًا واحدًا لكونه واحدا ولا حاجب له ولعم أبيه الباقي تعصيبًا، وهو 4 أسهم وبين مسألة الابن 6 وسهامه من المسألة الأولى 7 مباينة فنثبت كل مسألته 6 ثم ننظر بين المثبتات من مسألتي الزوج والابن اللذين قدر تأخر موتهما فنجد أن المثبت للمسألة الزوج 2 وهي داخلة في مسألة الابن 6 فنكتفي بالأكبر وهو 6 نضربها في المسألة الأولى 24 وهي داخلة في مسألة الابن 6 فنكتفي بالأكبر وهو 6 نضربها في المسألة الأولى 24 يصير الناتج 144 وهي الجامعة للمسائل كلها، وكل من له شيء من المسألة الأولى أخذه مضروبًا في 6 فللزوج من المسألة الأولى 6 × 6 = 36 نقسمها على مسألته 12 يحصل 3 تكون فوقها كجزء السهم لها فيكون للأم من مسألته 4 في جزء السهم 3 = 12 وللعم 5 × 3 = 15 وللزوجة الحية 3 × 3 = 9 وللابن الميت 7 × 6 = 42 على مسألته 6 = 7 توضع فوقها كجزء السهم لها لأخيه من أمه 1 × 7 = 7 للجدة 1 × 7 = 7 ولها أي للجدة من المسألة الأولى 12 فيجتمع لها من المسألتين 19 ولعم الأب 4 × 7 = 28 وله من مسألة الزوج 5 فيجتمع له 43 وللأب من المسألة الأولى 4 × 6 = 24 وللابن الحي 7 × 6 = 42 وله من مسألة أخيه 7 فيجتمع له من المسألتين 49.

وعلى ذلك فيكون التوزيع النهائي للجامعة على الورثة جميعًا على النحو التالي:

الأب 24 والزوجة الحية 9 والابن الحي 42 من أمه بصفته ابن + 7 من أخيه لأمه الابن الغارق = 49 وللأم 12 من ابنها الغارق بصفتها أمًّا + 7 من ابن ابنها الغارق بصفتها جدة = 19 وللعم من ابن أخيه الغارق الزوج 15 + 28 من ابن ابن أخيه الغارق = 43 فيكون المجموع 144 وهي الجامعة.

المسألة الثالثة: بتقدير موت الابن أولا وهذه مسألة ثالثة مستقلة على المسألتين السابقتين، نفترض فيها أن الابن هو الذي مات أولًا، وعلى ذلك فيكون ورثته هم أبواه فقط أي الزوج والزوجة اللذان غرقا معًا فمسألته من 3 للأم الثلث  سهم واحد والباقي للأب 2 سهم أم الأخ لأم وعم الأب فهما محجوبان بالأب.

ثم نعمل مسألة ثانية للأم الزوجة الغارقة: نقسمها على ورثتها الأحياء وهم أبوها وابنها الآخر الحي ومسألتهم من 6 للأب السدس سهم واحد  والباقي وهو 5 أسهم للابن تعصيبًا، وبين سهامها من مسألة الميت الأول واحد ومسألتها 6 مباينة فنثبت جميع مسألتها 6.

ثم نعمل مسألة ثالثة للأب للزوج الغارق: نقسمها على ورثته الأحياء وهم زوجته الحية وأمه وعمه، مسألتهم من 12 للزوجة الربع لعدم وجود الفرع الوارث 3 أسهم ولأمه 4 أسهم والباقي وهو 5 أسهم للعم، وبين مسألته 12 وسهامه من مسألة الميت الأول 2 موافقة بالنصف فنثبت وفق مسألته 6 ثم ننظر بين المثبتات 6 و6 نجد بينهما مماثلة فنكتفي بأحدهما ليكون كجزء السهم للمسألة الأولى 3 نضع فوقها ونضربها به 3 × 6 = 18 وهي الجامعة، للأب من المسألة الأولى 2 نضربها فيما هو كجزء السهم 6 يحصل 12 نقسمها على مسألته 12 يحصل واحد يكون فوقها كجزء السهم، لها لزوجته الحية من مسألته 3 × 1= 3 ولأمه 4 × 1 = 4 ولعمه 5 × 1 = 5 وللأم من مسألة الميت الأول واحد نضربه فيما هو كجزء السهم 6 يحصل 6 نقسمها على مسألتها 6 يحصل واحد يكون كجزء السهم لها يوضع فوقها لأبيها 1 × 1 = 1 وللابن 5 × 1 = 5.

وعلى ذلك فيكون التوزيع النهائي للجامعة على الورثة جميعًا على النحو التالي: الأب 1 سهم والأم 4 أسهم والزوجة الحية 3 أسهم والعم 5 أسهم والابن الحي 5 أسهم فيكون المجموع 18 سهمًا وهي الجامعة.

وبعد؛ فلقد تعرفنا عن ميراث الغرقى والحرقى والهدمى وعلمنا أن أحوالهم لا تزيد عن الخمس حالات، اتفق الفقهاء على الحالتين الأولين منهما واختلفوا في الحالات الثلاث الأخر؛ فيرى جمهور الفقهاء عدم التوارث بين الموتى في جميع ظروفهم وأحوالهم، وإنما يكون مال كل منهم لورثته في الأحياء، وخالف في ذلك الحنابلة فقالوا بتوريث بعضهم من بعض ثم ينتقل مال كل واحد منهما إلى ورثته بعد ذلك، ولكل دليله ورجحنا قول الجمهور القائل بعدم التوارث لقوة ما استدلوا به.

 نموذجًّا محلولًا على مذهب الجمهور الذي رجحناه في كيفية توريث الغرقى والهدمى:

فنقول وبالله التوفيق: مات أب وابنه في حادث سيارة معًا وترك الأب زوجة التي هي أم الابن الذي مات معه و3 بنات وأب وترك هذا الأب 48000 جنيه وترك الابن الذي مات مع أبوه زوجة له وابن وأم التي هي زوجة في المسألة الأولى و3 أخوات شقيقات اللاتي هن بنات الميت الأول وجد الذي هو والد الأب وترك هذا الابن 24 فدانًا.

أولًا: نقوم بحل مسألة الأب وتوزيع تركته على ورثته الأحياء كالتالي: الزوجة ولها الثمن فرضًا وذلك لوجود الفرع الوارث وهن البنات والبنات لهن الثلثان فرضًا وذلك لكونهن أكثر من واحدة ولا معصب وللأب السدس فرضًا + الباقي تعصيبًا لوجود البنات وأصل هذه المسألة من 24 للزوجة 3 أسهم جاءت نتيجة قسمة أصل المسألة 24 على مقام فرضها 8 وللبنتين 16 سهما جاءت نتيجة قسمة أصل المسألة 24 على مقام الفرض ثم ضرب الناتج في البسط وللأب السدس فرضًا 4 أسهم جاءت نتيجة قسمة أصل المسألة 24 على مقام فرضه 6 وبمجموع سهام الزوجة 3 وسهام البنات 16 وسهام الأب 4 يتبقى سهم يأخذه الأب بالتعصيب، ومن ثم يكون مجموع سهام الأب 5 أسهم 4 بالفرض وواحد بالتعصيب قيمة السهم الواحد وتكون بقسمة التركة 48000 على أصل المسألة 24 يكون الناتج أن قيمة السهم الواحد 2000 جنيه. نصيب الزوجة 3 أسهم في 2 قيمة السهم الواحد من 1000 = 6000 جنيه نصيب البنات 16 سهما في 2 قيمة السهم الواحد = 32000 جنيه نصيب الأب 5 أسهم في 2 قيمة السهم الواحد = 10000 جنيه فيكون المجموع 48000 جنيه.

ثانيًا: نقوم بحل مسألة الابن وتوزيع تركته على ورثته الأحياء كالتالي: زوجة ولها الثمن فرضًا لوجود الفرع الوارث وهو الابن وأم ولها السدس فرضًا لوجود الفرع الوارث وهو الابن وللأخوات الثلاث الشقيقات محجوبات اللاتي هن بنات الميت الأول محجوبات بالابن وللجد السدس فرضًا وللابن الباقي تعصيبًا، فأصل هذه المسألة من 24 للزوجة 3 أسهم وللأم 4 أسهم وللجد 4 أسهم وبمجموع سهام الزوجة + سهام الأم + سهام الجد يتبقى 13 سهما يأخذها الابن تعصيبًا، وبما أن تركة الابن 24 فدانًا فقيمة السهم الواحد 24 فدان ÷ 24 وهي أصل المسألة تكون قيمة السهم الواحد فدانا واحدا، ونصيب الزوجة من الأفدنة 1 × 3 وهو عدد الأسهم فيكون لها 3 أفدنة فنصيب الابن 13 فدانا ونصيب الأم 4 أفدنة ونصيب الجد 4 أفدنة.

error: النص محمي !!