Top
Image Alt

المسائل اللغوية التي انتهج فيها نهجه في نشأة اللغة

  /  المسائل اللغوية التي انتهج فيها نهجه في نشأة اللغة

المسائل اللغوية التي انتهج فيها نهجه في نشأة اللغة

لقد انتهج ابن فارس نهجه التوقيفي في مسائل أخرى غير مسألة “نشأة اللغة”، وبناها على التوقيف، من هذه المسائل: “مسألة تعدّد الصفات للاسم الواحد”، أو “تعدد الأسماء للذات الواحدة”، وهو ما يسمى بـ “مسألة الترادف”, وقد رأى أن هذه المسألة مبنية على التوقيف أيضًا, فالترادف أو تعدد الأوصاف في الاسم الواحد من قبيل التوقيف.

ومسألة الخط أيضًا مبنية عنده على التوقيف، فاللغة في شقها المكتوب إنما هي توقيف أيضًا؛ وقد أيّد قوله بآيات سورة العلق، وبالآية الأولى من سورة القلم.

ومن المسائل التي نهج فيها ابن فارس نهجه التوقيفي أيضًا: أسماء الحروف، والنحو، والإعراب وعلامته من رفع ونصب إلى آخره، وكذلك الأسماء أو الألفاظ المتصلة بهذا من أمثال الهمز، وقد فصَّلَ ذلك ابن فارس حين ساق اعتراضين وأجاب عنهما. وقد عقد بابًا في (الصاحبي) بعنوان: “باب القول على لغة العرب، هل لها قياس؟ وهل يشتق بعض الكلام من بعض؟”, ورأى أن القياس والاشتقاق من قبيل التوقيف.

error: النص محمي !!