Top
Image Alt

باب: في الخضرة

  /  باب: في الخضرة

باب: في الخضرة

والمقصود بالخضرة: الثياب الخضراء.

قال الإمام أبو داود -رحمه الله تعالى- حدثنا أحمد بن يونس قال: أخبرنا عبيد الله -يعني: ابن إياد- قال: أخبرنا إياد عن أبي رمثة قال: ((انطلقت مع أبي نحو النبي صلى الله عليه وسلم فرأيت عليه بردَيْن أخضرين)) يعني: مصبوغين بلون الخضرة، وهو أكثر لباس أهل الجنة، كما وردت به الأخبار، وقد قال تعالى: {عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ} [الإنسان: 21] وهو أيضًا من أنفع الألوان للأبصار، ومن أجملها في أعين الناظرين.

والظاهر أنهما -أي: البردين- أخضرين بحتين -يعني: خالصين- ويحتمل أنهما كانا مخطوطين بخطوط خضر؛ لأنّ البرود تكون غالبًا ذوات الخطوط. قال المنذري: أخرجه الترمذي والنسائي، وقال الترمذي: حديث حسن غريب، لا نعرفه إلّا من حديث عبيد الله بن إياد، وهذا آخر كلامه، وعبيد الله وأبوه إياد ثقتان.

error: النص محمي !!