Top
Image Alt

بعض المآخذ على كتاب (الثقات)

  /  بعض المآخذ على كتاب (الثقات)

بعض المآخذ على كتاب (الثقات)

من الملحوظات على الكتاب أنه اختصر الترجمة جدًّا.

ووضع فيه مجاهيل، ونحن قرأنا قوله: “لا أدري من هو” فلم يبين فيه أقوال العلماء على الأعم الأغلب، فيكتفي بحكمه هو.

أيضًا ذكر فيه بعض الذين ذكرهم في (كتاب المجروحين)، وهناك وصل العدد إلى أكثر من مائة راوٍ ذكرهم في المجروحين، وذكرهم في الثقات.

ولعلنا نعتذر عن ذلك فنقول: إما أن يكون ذكرهم هنا وهناك؛ لأنه لم يقف على حالهم بدقة فكان ينتظر أن يقف على حالهم بتفصيل أكثر، وأيضًا ربما نقول بأنه تغير اجتهاده، بمعنى: أنه كان يرى أنه من الثقات، ثم انتقل إلى المجروحين بناء على تغير اجتهاده، أو العكس.

وأيضًا مما أخذوه على ابن حبان -رحمه الله- في كتاب (الثقات): أنه ذكر فيه بعض الضعفاء الذين جرحهم بعض الأئمة؛ ولذلك نجد ابن حجر -رحمه الله- قال: “إن مذهب ابن حبان قائم على أن الرجل إذا انتفت جهالة عينه كان على العدالة حتى يتبين جرحه”، وهو مذهب عجيب، والجمهور على خلافه.

يقول ابن حجر تتمة لهذا الكلام: “وابن حبان يذكر خلقًا ممن نص أبو حاتم وغيره على أنهم مجهولون”.

والكتاني أيضًا في (الرسالة المستطرفة) يقول: “إن ابن حبان ذكر في كتابه عددًا كثيرًا وخلقًا عظيمًا من المجهولين الذين لا يُعرفون عند غيره، وطريقته في هذا الكتاب أن يذكر فيه من لم يعرفه بجرح وإن كان مجهولًا لم يعرف حاله، فهو متساهل في التوثيق، حتى إنه ذكر في كتابه هذا خلقًا كثيرًا، ثم أعاد ذكرهم في كتابه (الضعفاء والمجروحين) وبين ضعفهم، وهذا من تناقضه وغفلته”.

وقد اعتذرنا عن هذا، وهذا الكلام من الكتاني يحتاج إلى مراجعة.

ومن المؤاخذات أيضًا على كتاب (الثقات) أنه قد يذكر الرجل الواحد في أكثر من طبقة، فيذكره في الصحابة، ويذكره في التابعين مرة ثانية، وهذا ليس مأخذًا في الحقيقة إنما نذكره لأنهم ذكروه؛ لأن ابن حبان نفسه يبين أنه لم يفعل ذلك عن غفلة. إذًا هذه أهم الملحوظات على كتاب (الثقات)، ومهما يكن من شيء فإننا قلنا: إن كتاب ابن حبان في الثقات من المراجع المهمة العظيمة التي نعتمد عليها في الوقوف على أحوال الرجال، ويكفي أن فيه مجموعة من الناس لا نجدهم عند غيره، وقد مر بنا كلام الكتاني الذي قال: “إنه ذكر في كتابه عددًا كثيرا وخلقا عظيما من المجهولين الذين لا يُعرفون عند غيره”، فلعل هذه كانت البذرة الأولى للوقوف على أحوالهم، وتأتي اللبنات بعد ذلك لتتمم البناء.

error: النص محمي !!