Top
Image Alt

تعريف عام بالمراد من “الأدب المهجري” ومعناه وطبيعته

  /  تعريف عام بالمراد من “الأدب المهجري” ومعناه وطبيعته

تعريف عام بالمراد من “الأدب المهجري” ومعناه وطبيعته

نتحدث في هذا الدرس عن أدب المهجر، بوصف هذا الأدب حلقة مهمة في تاريخ الأدب العربي الحديث.

ففي أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، نزح عدد غير قليل من شعراء بلاد الشام وأدبائها إلى بلاد الغرب أمريكا الجنوبية وأمريكا الشمالية وأوروبا، واستقروا هناك باحثين عن الحرية ورغد العيش، وبعد معاناة شديدة وعمل شاق استقر مقامهم هناك، وأتيح لهم أن يعيشوا في هذه البلاد وأن ينعموا بما فيها من حرية، واستطاع بعضهم أن يكون من أصحاب الثروة بعد جهاد عنيف، وظلوا مع ذلك يحنون إلى أوطانهم ويحنون إلى بلادهم الأصلية، ويصلهم شوقهم ببلادهم وأهليهم ويتابعون أخبار بلادهم؛ فكأنما كانت أجسادهم في الغرب وقلوبهم وأرواحهم في الشرق.

أما دوافع الهجرة التي دفعت هؤلاء الشعراء والشبان إلى الهجرة من بلادهم فتتمثل في: سوء الأحوال الاجتماعية والسياسية التي كانت تخضع لها بلاد الشام وغيرها من بلاد الوطن العربي في ذلك الوقت، ورغبتهم في تحسين ظروفهم الاقتصادية والمعيشية، وكانوا يحلمون بأن يحققوا ذلك في بلاد الغرب، بالإضافة إلى ما كان يشيعه سماسرة السفر عن الراحة والرغد في بلاد الغرب ودعايات السياح.

فكل ذلك دفع هؤلاء الشبان إلى مغادرة أوطانهم والرحيل إلى بلاد الغرب، وكان كثيرٌ من هؤلاء الشبان أصحاب موهبة وميل إلى الأدب، وكانوا أصحاب نزعة قومية وولاء لثقافتهم العربية ووطنهم العربي؛ ولذلك حاول الذين هاجروا إلى أمريكا الشمالية وأوروبا أن يؤسسوا لهم رابطة تجمع بينهم وتعمل على نشر أدبهم أو على أن يكون بينهم وبين وطنهم تواصل؛ فأنشئت في بلاد المهجر الشمالي “الرابطة القلمية”.

والمهاجرون في الجنوب أنشئوا لهم رابطة سموها “العصبة الأندلسية”، وقد كان لكل من هاتين الرابطتين أو الجمعيتين -“الرابطة القلمية”، و”العصبة الأندلسية”- فضل كبير في جمع شتات هؤلاء المهاجرين ومساعدتهم على التواصل فيما بينهم، والتواصل بينهم وبين وطنهم، والعمل على نشر أدبهم وشعرهم.

ومن أبرز شعراء المهجر الشمالي وأدبائه الذين أسهموا في إنشاء الرابطة القلمية: جبران خليل جبران الذي كان عميدًا لهذه الرابطة، وإيليا أبو ماضي، وميخائيل نعيمة، وأمين الريحاني… وغيرهم.

ومن أبرز شعراء المهجر الجنوبي: رشيد الخوري الملقب بالشاعر القروي، وشكر الله الجر، وإلياس فرحات، ورياض معلوف، وشفيق معلوف، وعقل الجر… وغيرهم.

ويلاحظ أن هناك في المهجر الشمالي والمهجر الجنوبي كذلك يمكن أن نجد شقيقين يجمع بينهما النسب ويجمع بينهما الشعر والأدب كذلك.

error: النص محمي !!