Top
Image Alt

حديث بدء الوحي وما فيه من الفوائد

  /  حديث بدء الوحي وما فيه من الفوائد

حديث بدء الوحي وما فيه من الفوائد

وعن بداية نزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد روى البخاري عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنها قالت: ((أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء، فكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه، وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال: اقرأ قال: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني، فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: اقرأ قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال: {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم} [العلق: 1- 3].

فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد رضي الله عنها فقال: زملوني زملوني، فزملوه حتى ذهب منه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي، فقالت خديجة: كلا، والله ما يخزيك الله أبدًا؛ إنك لتصل الرحم، وتحمل الكَل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق.

فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى، ابن عم خديجة رضي الله عنها وكان امرأ تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي بصره، فقالت له خديجة: يا ابن عمي اسمع من ابن أخيك، فقال له ورقة: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له ورقة: هذا الناموس الذي أنزله الله على موسى، يا ليتني فيها جزعًا، ليتني أكون حيًا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أو مخرجي هُم؟! قال: نعم، لم يأتِ رجل قط بمثل ما جئتَ به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا، ثم لم ينشب ورقة أن توفي، وفتر الوحي)).

فهذه قصة بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والله -تبارك وتعالى- إذا أراد شيئًا هيأ أسبابه، حتى يظهر شيئًا فشيئًا، فأول ذلك الرؤيا الصادقة، وحبب إليه صلى الله عليه وسلم الخلاء، وهو الابتعاد عن الخلائق، وذلك من أجل التعبد والخلوة بالله -تبارك وتعالى.

وقد سئل صلى الله عليه وسلم: ((كيف يأتيك الوحي؟ فقال: أحيانًا يأتيني مثل صلصلة الجرس وهو أشده علي، فيفصم عني وقد وعيت عنه ما قاله، وأحيانًا يتمثل لي الملك رجلًا، فيكلمني فأعي ما يقول، قالت عائشة رضي الله عنها: ولقد رأيته ينزل عليه الوحي في اليوم الشديد البرد، فيفصم عنه وإن جبينه ليتفصد عرقًا)).

وفي الحديث من الفوائد والآثار الإيمانية:

  1. فضل اعتزال أهل السوء والمعاصي، وبركة الخلوة من أجل العبادة والتقرب إلى الله -تبارك وتعالى- ودل عليها كذلك قول الله حاكيًا عن إبراهيم: {وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا} [مريم: 48، 49].
  2. فضل الرؤيا الصالحة التي يراها المؤمن أو تُرَى له.
  3. فضل أُمِّنا خديجة رضي الله عنها وكيف أنها مثال للزوجة الصالحة، التي تعين زوجها على العبادة والطاعة، وكيف تستقبل الزوجة زوجها إذا عاد مهمومًا، وكيف تسعى لتفريج همه وتنفيس كربه، وكيف لا تكون خديجة رضي الله عنها كذلك، وقد اصطفاها الله -تبارك وتعالى- لخاتم أنبيائه وإمام رسله في الدنيا والآخرة، وقد ورَد في فضلها رضي الله عنها أن جبريل قال للنبي صلى الله عليه وسلم: ((هذه خديجة، أقرئها السلام من ربها، وأمره أن يبشرها ببيت في الجنة من قصب، لا صخب فيه ولا نصب)).
  4. في الحديث كذلك فضل ورقة بن نوفل، وقد رآه النبي صلى الله عليه وسلم بعد مماته في هيئة حسنة، وقال صلى الله عليه وسلم: ((لا تسبوا ورقة، فإني رأيت له جنة أو جنتين)).
  5. قال الحافظ: وفي هذه القصة من الفوائد: استحباب تأنيس من نزل به أمر؛ بذكر تيسيره عليه وتهوينه لديه، وأن من نزل به أمر استحب له أن يُطْلِع عليه من يثق بنصحه وصحة رأيه.
  6. وفي الحديث بيان سنة من سنن الأمم مع من يدعوهم إلى الله -تبارك وتعالى- وهي التكذيب والإخراج، كما قال الله تعالى عن قوم لوط: {فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُون} [النمل: 56]، وكما قال قوم شعيب: {لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا} [الأعراف: 88].
  7. عبادة الأصنام مرفوضة عند العقلاء الذين يستخدمون عقولهم.
  8. لقد أعد الله محمد بن عبد الله قبل البعثة لتلقي الوحي والتكليف بالرسالة، فبرأه الله من كل أعمال أهل الجاهلية الشركية، وعصمه من ذلك.
  9. هَجْر عبادة الأصنام وسيلة من وسائل الإنكار والتحصين للهاجر.
  10. إن التدبر والتفكر والبحث عن الحقيقة نوع من أنواع العبادة والهداية، يجدر بالمسلم أن يهتم بها.
  11. منزلة الكعبة في قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الرسالة، فقد كان يقدسها ويجلها ويطوف بها مُعظِّمًا لها، وهذا من بقايا ديانة إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام.
  12. أهمية القراءة والكتابة في هذا الدين، إذ بدأ الوحي بهما، فذكرهما في أول سورة أنزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم.
  13. 13.                       { فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُون } [النحل: 43] ومع معرفة خديجة رضي الله عنها بما جرى للنبي صلى الله عليه وسلم وما استنتجته من ذلك، ولكنها ذهبت لتسأل من هو أعلم منها في هذا الشأن، إنه ورقة بن نوفل النصراني، الذي درس كتب أهل الكتاب فعضد رأيها.
  14. النبوات والرسالات تنطلق من مشكاة واحدة في الوحي، وجبريل عليه السلام هو الذي نزل بالقرآن على محمد صلى الله عليه وسلم كما نزل بسائر الكتب على سائر الأنبياء.
  15. العقبات في الطريق؛ لقد ذكر ورقة بن نوفل للرسول صلى الله عليه وسلم ما سيلاقيه من العنت والمشقة على أيدي الكفار، وأوصاه بالثبات.
error: النص محمي !!