Top
Image Alt

عملُ الفقهاء في هذا الدَّوْر

  /  عملُ الفقهاء في هذا الدَّوْر

عملُ الفقهاء في هذا الدَّوْر

سبق أنْ عَلِمْتَ مِن خلال بيان حالة الفقه في هذا الدوْر: أنَّ الفقهاء تركوا الاجتهاد المستقلّ، ورضوا بالتقليد لمَن سبقهم مِن الأئمّة، ولم يظهر مجتهد مستقلّ بعد ابن جرير الطبري –رحمه الله-؛ فكلّ العلماء في هذا الدَّوْر لم يخرجوا عن دائرة المذهب: العالِم الحنفيّ لا يخرج عن مذهبه، وكذا المالكيّ لا يخرج عن مذهبه، وكذا الشافعيّ، وكذا الحنبليّ: كل منهم يجتهد ويعمل في إطار خدمة المذهب؛ فجمعوا روايات المذهب وطُرُقه والأقوال والأَوْجُه فيه، واهتمُّوا ببيان عِلَل الأحكام، واستخرجوا أصول أئمتهم التي تضبط لهم مذاهبهم، والقواعد العامة، والضوابط الخاصة للأبواب والمسائل الفقهية؛ فظهرت بذلك عدّة مؤلَّفات في أصول الأئمة، وقواعد المذهب وضوابطه. كما اهتمُّوا بجمْع المسائل، ومقارنتها بمسائل المذاهب الأخرى، والردّ عليها، وترجيح مذاهبهم والانتصار لها. وأنت تلحظ في كلِّ ذلك: أنّه لا يخرج عن خدمة المذهب.

ولعلّ أكثر عمل الفقهاء في هذا الدوْر ينحصر في ثلاثة أشياء هي: تعليل الأحكام، والترجيح، والاختصار للمذهب.

error: النص محمي !!