Top
Image Alt

عمل العالم، أو فتياه، أو تركه الحديث، وعلاقته بالحكم على الحديث: صحةً وضعفًا

  /  عمل العالم، أو فتياه، أو تركه الحديث، وعلاقته بالحكم على الحديث: صحةً وضعفًا

عمل العالم، أو فتياه، أو تركه الحديث، وعلاقته بالحكم على الحديث: صحةً وضعفًا

المسألة الثانية: هل مخالفة العالم للحديث في عمله أو فتواه حكمٌ منه بضعفه?

قال الإمام النووي: مخالفة العالم للحديث ليس قدحًا في صحته، ولا في رواته.

قال السيوطي -معلّلًا كلام النووي بإمكان أن تكون المخالفة لمانع من معارض أو غيره-: وقد روى مالك رحمه الله في موطئه حديث الخيار، وهو من رواية مالك عن نافع عن ابن عمر، ولم يعمل به لعمل أهل المدينة بخلافه. ولم يكن ذلك قدحًا في نافع راويه؛ لأن (الموطأ) كلّه صحيح عند الإمام مالك، وعند من يُقلّد الإمام مالك. وكما خرّج الإمام مالك لنافع في موطئه، وعمل بروايته. وسبق أن ذكرنا أن رواية مالك عن نافعٍ عن ابن عمر يقال لها: “السلسلة الذهبية”.

error: النص محمي !!