Top
Image Alt

فضائل سورة آل عمران

  /  فضائل سورة آل عمران

فضائل سورة آل عمران

أمّا سورة (آل عمران): فقد سمّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الزهراء) هي وسورة البقرة.

وأنه من قرأها والبقرةَ عُدَّ في الصحابةِ عظيمًا.

وأنها جلستْ تُؤنِسُ قاتِلَ جارِه في قبرِه وتدفعُ عنه، جمعةً.

وأن فيها اسُم الله الأعظمُ الذي إذا دُعِيَ به أجاب.

وأنها من السَّبعِ الأُوَلِ التي مَنْ أخذها فهو حَبرٌ.

وأنها من (السبعِ الطِّوالِ) التي أوتيَها النبي صلى الله عليه وسلممكانَ التوراة.

هذه هي فضائل سورة (آل عمران) إجمالًا.

ومن الآيات ذات الفضل المخصوص من سورة (آل عمران): قوله تعالى: {يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ اتّقُواْ اللّهَ حَقّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنّ إِلاّ وَأَنْتُمْ مّسْلِمُونَ} [آل عمران: 102]، فهي من الآيات التي يُسنّ للمسلم أن يقرأها إذا خطب للحاجة.

ومن فضائل العشْر الأواخر من (آل عمران): أنه يُستحب قراءتها أو نصفها، إذا قام الإنسـان من الليل؛ ويسـتحب النظر إلى السـماء عندئذ. وفي ذلك حديث طويل جدًّا أخرجه البخاري ومسلم.

error: النص محمي !!