Top
Image Alt

قواعد إثبات النسب بالقيافة

  /  قواعد إثبات النسب بالقيافة

قواعد إثبات النسب بالقيافة

فلننتقل إلى  قواعد إثبات النسب بالقيافة: لقد أناط الإسلام الأنساب بسياج منيع؛ من وسائل الإثبات؛ لأنّ النسب أمر عظيم في الإسلام، وشرف كبير. منها: ما هو متفق عليه كالفراش؛ ((الولد للفراش وللعاهر الحجر)). ومنها ما هو مختلف فيه كالقيافة والقرعة، وقد وضَعَ فُقهاؤنا الأجلاء -رحمهم الله جميعًا- قواعد استنبطوها لضبط القيافة؛ الغرض منها أنها تبين أن هذه القِيافة تصلح أساسًا في مجال النّسب بين وسائل الإثبات الأساسية، والقاضي عليه أن يطبقها، وأن يحكم بناءً عليها وهو مطمئن.

من هذه القواعد:

القاعد الأولى: وسائل الإثبات الأساسية: كالفراش، والإقرار، والبينة. مقدمة في العمل بها على الحكم بالقيافة؛ لأن هذه الوسائل  وسائل منصوص عليها؛ فهي وسائل تفيد النسب أكثر، ويترتب على ذلك مسائل منها: أنه إذا ألحق الولد بأحد المتنازعين عن طريق القيافة، ثم أثبت  الثاني نسبه بالبينة؛ قُدّم صَاحِبُ البيّنة على صاحب القيافة.

القاعدة  الثانية: حكم القائف أقوى من مجرد الدعوى. يعني الدعوى المجردة بدون دليل بدون بينة القيافة أفضل منها؛ لأنها قيافة زادت أمر ولو كان ظنيًّا؛ فهو أفضل من مجرد الدعوى فقط. مثال ذلك: أنه إذا ألحق نسب طفل بشخص  التقطه أنه ابنه، ثم آخر وادعاه، وأثبت القيافة شبهه به، قُدّم الثاني على الأول؛ لأنّ الأول ألحقه بمجرد الدعوى، قال: هذا ابني لكن الثاني قال: هذا ابني؛ فالقافة شاهد له ففيه شبه بينهما؛ أما الأوّل فهو مجرد ادعاء.

القاعدة الثالثة:  حُكم القافة أقوى من مجرد الانتساب، ومن ذلك أنه إذا تنازع رجلان في نسب طفل، ولم ينتسب إلى أحدهما حتى بلغ هذا الطفل، ثم انتسب إلى أحدهما وألحقته القافة بالآخر، فهو لهذا الآخر؛ لأنّ حُكم القافة أقوى من مجرد الانتساب.

 القاعدة الرابعة: أنه إذا تعارض أحكام القافة  قُدم الأولى منها. ومن ذلك أنه إذا تعارض قول اثنين من القافة من قول اثنين آخرين سقط الجميع، وتُرك الصبي حتى يبلغ ثُمّ يخير باختيار أحدهما؛ فإذا اختار أحدهما نُسِبَ إليه؛ لأنّ الطّفل يميلُ بطبعه إلى أقرب الناس إليه، يميل إلى والده الحقيقي؛ لأنه يشعر نحوه شعورًا خاصًّا إذا لم يكن هناك إلا هذا الشعور،  وتساوت البينات وتساوى كلام القافة اثنين إلى اثنين أو أربعة إلى أربعة؛ فيترك حتى يبلغ  ثم يخير، لأن الطفل يميل بطبعه إلى أقرب الناس إليه، وهذا مبني على التجربة والمشاهدة المحسوسة.

error: النص محمي !!