Top
Image Alt

كسْر حروف المُضارَعة

  /  كسْر حروف المُضارَعة

كسْر حروف المُضارَعة

جميع العرب إلاّ أهل الحجاز يجوِّزون كسْر حروف المضارَعة ما عدا الياء، فيما يأتي:

  1. في المضارع الثّلاثيّ المبنيّ للفاعل، إذا كان الماضي على وزن (فَعِلََ) -بِكسر العيْن- يقولون: (أنا إِعْلَمُ)، و(نحن نِعْلَم)، و(أنتَ تِعْلمُ)، وهكذا…
  2. فيما أوّل ماضيه: همزة وصْل مكسورة، نحو: (تِسْتَغفِرُ)، و(تِجْتَمِعُ)، و(تِنْطَلِقُ).
  3. فيما أوّل ماضيه: تاء زائدة، نحو: (تِتْكلَّمُ)، و(تِتْعاوَنُ).

وأجاز بعض الصرفيِّين كسْر جميع حروف المضارعة في المثال الواويّ الذي ماضيه على وزن: (فَعِلَ) -بكسر العين- نحو: (إيجَلُ)، وِ(نِيجَلُ)، وِ(تِيجَلُ)، و(يِيْجَلُ)، في مضارع (وَجِلَ)، وفي مضارع (أَبَى، يَأْبَى)، و(حَبَّ، يَحِبُّ)، قالوا: (يِئْبَى)، و(يِحِبُّ). وفي القرآن الكريم آيات كثيرة قُرئ فيها بِكسْر حرف المضارعة في غيْر السبعة، منها قوله تعالى: {وإِيّاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة: 5] بكسر النون.

أبواب مضارِع الثّلاثيّ:

(فَعَلَ) -بفتْح العيْن في الماضي- يجيء مُضارِعه على: (يَفْعُلُ) -بضم العيْن- وعلى: (يَفْعِلُ) -بكسرها- وعلى: (يَفْعَل) -بفتحها- بشرْط أنْ تكون عيْنُه أو لامُه حرْفًا مِن حروف الحلْق.

1. ما يطَّرد فيه: (فَعَلَ، يَفْعُلُ) بفتْح العيْن في الماضي، وضمّها في المضارع:

  • الفعل الأجوف الواويّ العيْن، نحو: (قَالَ، يَقُولُ)، و(صَامَ، يَصُومُ).
  • الفعل الناقص الواويّ اللام، نحو: (دَعَا، يَدْعُو)، (وَسَمَا، يَسْمُو).
  • يكثر في الفعل المضاعف المُتعدِّي، نحو: (حجّ البيتَ، يَحُجُّه)، و(سَدَّ، يَسُدُّ).
  • باب المُغالبة، ومعنى المُغالبَة: أنْ تُشارك غيْرك في معنًى، فيَظهر واحد منكما على الآخَر، ويستبدّ بالمعنى دونه، فيَنْسبه لنفسه بصيغة ثلاثيٍّ مفتوح العيْن، فإذا قلت: (كَارَمَنِي)، اقتضى أنْ يكون مِن غيرك إليك كَرَمٌ، كما كان منك إليه؛ فإذا غلبْتَه في الكرَم وأردتَ بيانَ ذلك، تَبْنِيه على: (فَعَلَ) -بفتح العيْن- لكثرة معانيه، ومُضارِعُه مضموم العيْن، تقول: (كارَمَنِي فكَرَمْتُه، أكْرُمُه)، و(ضارَبَنِي فضَرَبْتُه، أضْرُبُه). وعلى ذلك، يُحوّل الفعل إلى باب: (نَصَرَ، يَنْصُرُ)، سواء كان الفعل مِن هذا الباب كـ(نَاصَرْتُه فَنَصَرْتُه، أنْصُرُه)، أم كان مِن غيْره، نحو: (ضارَبَنِي فضَرَبْتُه، أضْرُبُه)، و(غَالَبَنِي فغَلَبْتُه، أغْلُبُه)، و(كَارَمَنِي فَكَرَمْتُه، أكْرُمُه)، إلاّ إذا كان الفعل مثالًا أو أجوف يائيًا، أو ناقصًا يائيًا، فهذه الأنواع لزمت باب: (ضَرَبَ، يَضْرِبُ) فلا تُحَوَّل عنه. ولو أُريد منها المغالبة، تقول: (وَاعَظَنِي فوَعَظْتُهُ، أَعِظُه)، وبَايَعَنِي فَبِعْتُه، أَبِيعُه).

2. ما يطّرد فيه: (فَعَلَ، يَفْعِلُ) بفتْح العيْن في الماضي، وكَسْرها في المضارع:

  • الفِعل الأجوف اليائيّ العيْن، نحو: (بَاعَ، يَبِيعُ)، و(زَانَ، يَزِينُ).
  • الفعل الناقص اليائيّ اللام، نحو: (قَضَى، يَقْضِي)، و(هَدَى، يَهْدِي).
  • المثال الواويّ الفاء، واليائيّ منه، نحو: (وعَد، يَعِدُ)، و(يَسَرَ، يَسِرُ).
  • كثُر باب: (ضَرَبَ، يَضْرِبُ) في المضاعَف اللازم، نحو: (فَرَّ، يَفِرّ)، و(حَنَّ، يَحِنّ).

3. باب: (فَعَلَ، يَفْعَلُ) بفتح العيْن في الماضي والمضارع، كـ(فَتَحَ، يَفْتَحُ):

لا بدّ أنْ تكون عيْنه أو لامُه حرفًا من حروف الحلْق السِّتّة، وهي: (الهمزة والهاء، والعين والحاء، والغين والخاء)، ومثال ذلك: (سَأَلَ، يَسْأَلُ)، و(ذَهَبَ، يَذْهَبُ): العين مِن حروف الحلق، و(قَرَأَ، يَقْرَأُ)، و(زَرَعَ، يَزْرَعُ): اللام مِن حروف الحلق. ولا يلزم في كلّ حلْقيِّ العيْن أو اللام مِن (فعَل) -بفتح العين في الماضي- أنْ يجيء مضارِعُه مفتوحَ العيْن، كـ(فَتَحَ، يَفْتَحُ)؛ فقد يجيء مضارِعُه مضمومَ العيْن، كـ(دَخَلَ، يَدْخُلُ)، و(صَرَخَ، يَصْرُخُ)، أو مكسورَها، نحو: (رَجَعَ، يَرْجِعُ). وقد يجيء مضارِعُه مُحرّك العيْن بالحركات الثلاث، نحو: (نَبَعَ الماءُ، يَنْبَُِعُ -بكسْر الباء، وفتْحها، وضمِّها- و(دَبَغَ الجِلدَ، يَدْبَُِغُه)، و(نَبَغَ الغلامُ، يَنْبَُِغُ) كذلك.

4. باب: (فعِلَ، يَفْعَلُ) بكسْر العيْن في الماضي، وفتْحها في المضارع:

باب:

(فَرِحَ) و(عَلِمَ)، قياس مضارع (فَعِلَ) -بكسر العين- (يَفْعَلُ) -بفتح العين- نحو: (فَرِحَ، يَفْرَحُ)، و(عَلِمَ، يَعْلَمُ)؛ فإنّ الأصل والقياس: أنْ يخالَف بيْن حركتَيْ عيْن الماضي والمضارع، وقد جاء كسْر عيْن المضارع من: (فَعِلَ) مع فتحها في أفعال محصورة هي: (حَسِبَ، يَحْسِبُ)، بمعنى: ظنّ، و(نَعِمَ، يَنْعِمُ)، و(بَئِسَ، يَبْئِسُ).

كذلك جاءت أفعال مِن هذا مِن المثال الواويّ، نحو: (وَغِرَ صدرُه)، و(وَرِيَ الزِّنْدُ). وجاء كسْر عيْن المضارع فقط من: (فَعِلَ) في أفعال محصورة أيضًا، هي: (وَرِثَ، يَرِثُ)، (وَثِقَ، يَثِقُ)، (وَلِيَ، يَلِي)، (وَرِمَ الجُرحُ، يَرِمُ)، و(تَاهَ، يَتِيهُ)، و(طَاحَ، يَطَيحُ)، و(آَنَ، يَئِينُ): عند الخليل.

5. مضارع (فَعُلَ) بضمّ العيْن:

لا يكون مضارع (فَعُلَ) إلاّ مضموم العيْن، نحو: (كَرُمَ، يَكْرُمُ)، و(شَرُفَ، يَشْرُفُ)، كما لا يكون إلاّ لازمًا.

error: النص محمي !!