Top
Image Alt

ما أسكر كثيره فقليله حرام

  /  ما أسكر كثيره فقليله حرام

ما أسكر كثيره فقليله حرام

قال الترمذي: “حدثنا قتيبة، حدثنا إسماعيل بن جعفر، وحدثنا علي بن حجر، حدثنا إسماعيل بن جعفر، عن داود بن بكر بن أبي الفرات، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهماأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما أسكر كثيره فقليله حرام))”.

هذا الحديث يرد على من قال: إن الحرام هو آخر الشراب الذي ينتج عنه السكر، والحديث هنا يؤيد أن الشراب كله من أوله إلى آخره حرام، فما أسكر كثيره فقليله حرام.

قال الترمذي: “في الباب عن سعد، وعائشة، وعبد الله بن عمرو، وابن عمر، وخوات بن جبير”. قال أبو عيسى: “هذا حديث حسن غريب، من حديث جابر”. يعني: رواية الترمذي الأساسية في هذا الحديث، والتي هي عن جابر بن عبد الله هي رواية حسنة، ولكنها غريبة، أي: إنها في طبقة من طبقات الحديث رواها واحد فقط، وليست في طبقة الصحابة؛ لأن في طبقة الصحابة جاء مثل ذلك كما قال الترمذي: “عن سعد، وعائشة، وعبد الله بن عمرو، وابن عمر، وخوات بن جبير”.

ثم أتى الترمذي برواية أخرى فقال: “حدثنا محمد بن بشار، حدثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى، عن هشام بن حسان، عن مهدي بن ميمون، وحدثنا عبد الله بن معاوية الجمحي، عن مهدي بن ميمون -المعنى واحد- عن أبي عثمان الأنصاري، عن القاسم بن محمد، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كل مسكر حرام، ما أسكر الفَرَق منه، فملء الكف منه حرام))”. والفرق: إناء كبير، فما يسكر منه هذا الإناء الكبير- يسكر منه القليل، ولو كان ملء الكف.

قال أبو عيسى: “قال أحدهما في حديثه: ((الحثوة منه حرام))”. الحثوة: الجرعة الواحدة. قال: “هذا حديث حسن، قد رواه ليث بن أبي سليم، والربيع بن صبيح، عن أبي عثمان الأنصاري، نحو رواية مهدي بن ميمون، وأبو عثمان الأنصاري اسمه: عمرو بن سالم، ويقال: عمر بن سالم أيضًا”.

قوله: “عن داود بن أبي الفرات” هو الأشجعي مولاهم المدني، صدوق من السابعة أي: من الطبقة السابعة.

أما قوله صلى الله عليه وسلم: ((ما أسكر كثيره فقليله حرام))، ففيه رد على من قال من الحنفية -أي من بعض علماء المذهب الحنفي: “إن الخمر يحرم قليله وكثيره، وغيره من المسكرات يحرم قدر المسكر منه دون القليل”. وهو باطل تبطله الأحاديث الكثيرة الصحيحة الصريحة.

أما قول الترمذي: “في الباب عن سعد، وعائشة …” إلى آخره- فالمراد بـ”سعد”، هو سعد بن أبي وقاص، أحد العشرة المبشرين بالجنة رضي الله عنه أخرج حديثه الدارقطني، والنسائي: ((أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قليل ما أسكر كثيره)).

وأما حديث عائشة: فأخرجه أحمد عنها مرفوعًا: ((ما أسكر منه الفرق، فملء الكف منه حرام))، رواه الترمذي بعد ذلك، وذكرناه آنفًا.

وأما حديث عبد الله بن عمرو فأخرجه الدارقطني، وفيه: ((حرام قليل ما أسكر كثيره))، وأخرجه أيضًا: أحمد، والنسائي، وابن ماجه.

وأما حديث ابن عمر: فأخرجه أحمد، وابن ماجه، والدارقطني، وصححه ولفظه مثل لفظ حديث الباب.

وأما حديث: خوات بن جبير: فأخرجه الدارقطني، والطبراني، والحاكم في (المستدرك)، وقال المنذري – بعد الكلام على حديث جابر بن عبد الله المذكور في الباب- قال: “وقد روي هذا الحديث من رواية علي بن أبي طالب، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الله بن عمرو، وحديث سعد بن أبي وقاص أجودها إسنادًا، فإن النسائي رواه في سننه عن محمد بن عبد الله بن عمار الموصلي، وهو أحد الثقات، عن الوليد بن كثير، وقد احتج به البخاري، ومسلم في الصحيحين، عن الضحاك بن عثمان، وقد احتج به مسلم في (صحيحه) عن بكير بن عبد الله الأشج، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، وقد احتج البخاري ومسلم بهما في الصحيحين.

وقوله: “هذا حديث حسن غريب، من حديث جابر”. نقول: أخرجه أبو داود، والنسائي، وابن ماجه، وابن حبان، وصححه، وقال الحافظ ابن حجر: رجاله ثقات. وأبو عثمان الأنصاري -الذي جاء في السند- هو المدني، قاضي مرو، وهو مقبول من الرابعة”.

وقول السيدة عائشة، في رواية ((ما أسكر الفرق)): الفرق، بفتح الراء، وسكونها، والفتح أشهر، وهو مكيال يسع ستة عشر رطلًا، وقيل: هو بفتح الراء كذلك، فإذا سكنت فهو مائة وعشرون رطلا. ((منه))، أي: من كل مسكر. ((فملء الكف منه حرام))، قال الطيبي: “الفرق وملء الكف، عبارتان عن التكثير والتقليل، أي: مهما قل، ولو كان ملء الكف أو أقل من ذلك، وليس المراد التحديد بالكف”.

وقوله: “هذا حديث حسن”. أخرجه أحمد، وأبو داود ورواته كلهم محتج بهم في (الصحيحين) سوى أبي عثمان عمرو، ويقال: عمر بن سالم الأنصاري، مولاهم المدني، ثم الخراساني، وهو مشهور، ولي القضاء بمرو، ورأى عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما ورأى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما وسمع من القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، وروى عنه غير واحد، قال المنذري: “لم أر أحدًا قال فيه كلامًا”. وقال الحاكم: “هو معروف بكنيته”. وأخرجه أيضًا ابن حبان، وأعله الدارقطني بالوقف”.

error: النص محمي !!