Top
Image Alt

مصر ودورها في نهضة العالم الإسلامي

  /  مصر ودورها في نهضة العالم الإسلامي

مصر ودورها في نهضة العالم الإسلامي

لقد كانت مصر دومًا قلب الأمة العربية، ومنار العالم الإسلامي كله؛ وذلك بوجودها الجغرافي والتاريخي والثقافي الفريد.

ومن هنا فقد حرص الاستعمار والنفوذ الأجنبي على التركيز عليها منذ وقت بعيد حيث زحفت الحملة الفرنسية 1798 لاحتلالها، ثم ارتدت عنها، ثم تبعتها حملة فريزر الإنجليزية، ثم كان إنشاء قناة السويس عاملًا هامًّا وخطيرًا في مكان مصر من أطماع النفوذ الاستعماري الزاحف.

ومع ذلك فقد ظلت مصر هي قلب الأمة العربية والإسلامية، بالرغم من الدعوات التي دعت إلى تنصيرها، وظلت منار العالم الإسلامي بوجود الأزهر، وهو ثالث القوى الإسلامية في هذه الفترة حيث مكة قبلة المسلمين، والدولة العثمانية مقر الخلافة الإسلامية، وكانت مصر مقر الأزهر مصدر الثقافة العربية الإسلامية.

ولقد لعبت مصر دورها على المدى الطويل في حركة الغزو الفرنسي، وفي مقاومة استبداد محمد علي، وكان الأزهر هو مصدر جميع هذه الحركات، وكانت مفاهيم الفكر الإسلامي في العالم كله هي مصدر حركات المقاومة والتجمع والوحدة، ولقد كانت مصر رابطة جامعة لكل الدعوات والحركات التحررية، وكانت تؤمن بأنها مصرية، وعربية، وإسلامية في وقت واحد.

ففي مجال الوطنية كانت تؤمن بالأرض وتدافع عنها.

وفي مجال القومية كانت تؤمن بالأمة العربية، ورابطتها الأكيدة معها.

وفي مجال الفكر كانت تؤمن بالإسلام كمصدر لفكرها وقيمها ومفاهيمها، وتؤمن بالأخوة الإسلامية التي تربطها بالمسلمين في كل مكان.

وفي العصر الحديث دعمت مصر دورها في هذه المجالات عن طريق هيئاتها العربية والإسلامية، فهي مقر الأزهر، ومقر الجامعة العربية، ومقر الهيئات الإسلامية المختلفة.

المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ومجمع البحوث والمؤتمر الإسلامي:

وقد ربطت نفسها بالعالم الإسلامي كله، فلها طريقها إلى الدول الإفريقية المسلمة، وطريقها إلى أرخبيل الملايو، وطريقها إلى تركيا وباكستان، والهند، وإندونيسيا، وأفغانستان تؤدي دورها القيادي الإسلامي الحضاري بالنسبة للأخوة الإسلامية، والوحدة العربية، ولم تتخل عن دورها الإسلامي في الأخوة الإسلامية مع المسلمين في مختلف أنحاء العالم الإسلامي، وشاركت في مختلف المؤتمرات، والحركات والدعوات التي حملت لواء التحرر، والوحدة والمقاومة وتصفية الاستعمار، وتحرر الشعوب بإيمان صادق أكيد.

error: النص محمي !!