Top
Image Alt

هل رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ربّه؟ عظات وعِبَر منه

  /  هل رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ربّه؟ عظات وعِبَر منه

هل رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ربّه؟ عظات وعِبَر منه

أولًا: هل رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ربَّه؟

قال ابن عباس  وطَائِفة، بأنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى ربَّه ببَصَرِه؛ فعن ابن عبَّاس، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((رَأَيتُ رَبِّي -تبارك وتعالى-))، مسند الإمام أحمد، وصَحَّحَه أحمد شاكر.

قالت عَائشة رضي الله عنها وبعض العلماء، بأنَّه صلى الله عليه وسلم لمْ يَرَ ربّه. فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله، رأيت ربك؟ فقال: ((نورٌ، أنَّى أراه؟)).

وقال ابن كثير: “لم يُعْرَف مخالف مِن الصحابة لعائشة إلَّا ابن عباس… قال: وما رُوِيَ فِي ذلك مِن إثْبَات الرُّؤية بالبَصَر، فلا يَصحُّ شيءٌ مِنْ ذَلك، لا مَرفوع ولا مَوقُوف”.

ثانيًا: عِظات وعِبَر منه:

  1. حديث الإسراء والمعراج مُتَّفق عليه بَين أهل الحديث والمَغَازي، وثَبَت بآياتٍ قرآنية، وبأحاديث نبوية؛ فهو قَطعيُّ الثُّبوت.
  2. جاءت معجزة الإسراء والمعراج بعد المِحَن التي ابتُلِي بها رسول الله صلى الله عليه وسلم لِتَجْديد عزِيمَته، وللتَّدليل أنَّ مَا يُلاقيه الرّسول صلى الله عليه وسلم ليس مَرَده التَّخلي عَنه، وإنَّما هو ابتلاء، والابتلاء سُنَّة مِن سُنن الله تعالى فِي هذا الكون.
  3. الإسراء برسول الله صلى الله عليه وسلم مِن المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ومِن ثم العُروج به يدلُّ على أفضيلة المسجد الأقصى، ويدل على الارتباط الوثيق بين الرِّسَالات الإلهيَّة، وفيه دلالة على وجوب المُحافظة على هذه الأرض الطِّيِّبة، وتطهيرها مِن جميع الدَّنس.
  4. في اختيار الرَّسول صلى الله عليه وسلم اللَّبَن على الخمر دلالة له على الإسلام أنه: دين الفِطْرَة.
  5. في اجتماع الأنْبِيَاء -عليهم الصلاة والسلام- فِي السماوات، والصَّلاة خَلفَه، دليل على فَضلِ نبيِّنا صلى الله عليه وسلم وعلى أنَّ الرِّسالات كلَّها سِلْسِلَة مَوصُول بعضها ببعض.
  6. كان ما رآه صلى الله عليه وسلم مِن آيات الله الكُبْرى فِي مَلَكُوت السَّموات والأرض، له أثره فِي تَوهِين كَيْد الكافرين، ورَفع لمعنويات نَبِيِّه صلى الله عليه وسلم.
  7. أنَّ فرض الصَّلَوات الخَمْس فِي ليلة المِعرَاج دَليل على أهَمِّية هذا الرُّكن مِنْ أَركان الإسلام، الذي يَجِب أنْ يَكُون مِعْرَاجًا يَرقى بالنَّاس كُلَّما تدلَّت بهم شهوات النفوس وأعراض الدنيا.
error: النص محمي !!