Top
Image Alt

وجوبُ تقديم الخبر

  /  وجوبُ تقديم الخبر

وجوبُ تقديم الخبر

الحالةُ الثانيةُ للخبر: التَّقَدُّمُ، ويجب في أربع مسائل:

الأولى: أن يُوقِع تأخير الخبر في لَبْس ظاهر، نحو: “في الدار رجلٌ”، و”عندك مال”، و”قَصَدَكَ غلامُهُ رجلٌ”، و”عندي أنّك فاضل”، فلا يجوز تأخير الخبر في شيء من ذلك؛ لأنّ التأخير في الأمثلة الثلاثة الأُوَل يُوقع في إلباس الخبر بالصِّفة، وفي المثال الرابع يُوقِع في إلباس “أنّ” المفتوحة الهمزة بـ”إنّ” المكسورة الهمزة، وفي إلباس “أَنّ” المؤكِّدة المفتوحة بـ”أَنّ” المفتوحة التي بمعنى “لَعلّ”.

ولهذا يجوز تأخير الخبر عن المبتدأ بعد “أمّا” الشرطية المفتوحة الهمزة، المشدّدة الميم، كقول الشاعر:

عندي اصطبارٌ وأَمَّا أَنَّني جَزِعٌ

*يَوْمَ النَّوَى فَلِوَجْدٍ كاد يَبْرينِي

فـ”أمَّا أنّني جَزِع”: مبتدأ، و “لِوَجْد”: جار ومجرور خبر. وإنما جاز تأخّر الخبر عن المبتدأ؛ لأنّ “إنَّ” المكسورة الهمزة، و”أنَّ” التي بمعنى: “لعلّ” لا يدخلان هنا.

وإنما لم يجب تقديم الخبر في نحو قوله تعالى: {وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ} [الأنعام: 2]؛ لأنّ النّكِرة -وهي: {وَأَجَلٌ}- قد وُصِفَت بـ{مُسَمًّى }، فكان الظَّاهر في الظرف -وهو: {عِنْدَهُ}- أنه: خبر لـ{وَأَجَلٌ} لا صِفة ثانية.

الثانيةُ: أن يقترن المبتدأ بـ”إلاّ” لفظًًا، نحو: “ما لنا إلاّ اتّباعُ أحمدا”، فـ”لنا”: خبر مقدّم، و”اتباعُ”: مبتدأ مؤخّر، و”أحمدَا” مضاف إليه.

أو يقترن بـ”إلاّ” معنىً، نحو: “إنّما عندك زيد”، والمعنى: ما عندك إلاّ زيدٌ.

الثالثةُ: أن يكون الخبر لازم الصّدرية بنفسه، نحو: “أين زيد؟”، أو بغيره: إمّا مقدّمًًا عليه، نحو: “لَقائمٌ زيدٌ”، أو متأخرًًا عنه، وذلك إذا كان الخبر مضافًًا إلى لازم الصدرية، نحو: “صبيحةَ أيِّ يومٍ سَفرُك؟”.

الرابعةُ: أن يعود ضمير متّصل بالمبتدأ على بعض الخبر، نحو قوله تعالى: {أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: 24] وقول الشاعر:

أهابُكِ إجلالًًا وما بِكِ قُدرةٌ

*عليّ ولكنْ مِلْءُ عينٍ حَبيبُها

فـ”مِلْءُ”: خبر مقدّم، و “حبيبُها”: مبتدأ مؤخّر، ولا يجوز تقديمه على الخبر لئلاّ يعود الضمير على “عيْن” وقد أضيفَ إليها الخبر، وهو متأخِّر الرتبة.

الحالةُ الثالثةُ للخبر: جوازُ التقديمِ والتأخيرِ، وذلك فيما فُقِدَ فيه مُوجِبُهما، كقولك: “زيدٌ قائمٌ”، فيترجّح تأخيرُه على الأصل، ويجوز تقديمه لعدم المانع. وإلى ذلك أشار ابن مالك:

وجَوَّزوا التقديمَ إذْ لا ضَرَرا

*…. …. …. …..

error: النص محمي !!